منوعات

منصور البلوشي: «في ذاكرة الظل» يجمعني للمرة الأولى بخالي داود حسين.. وأعود مع شجون في عيد الفطر

عبدالحميد الخطيب

كان لخاله الفنان القدير داود حسين أثر كبير في حبه للفن، فهو يعتبره بمنزلة والده ويستمع الى نصائحه باستمرار، ولكي يكون طريقه صحيحا التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ومن هنا كانت الانطلاقة، حيث نهل من العلم والمعرفة الأكاديمية ليضع أولى خطواته الدرامية من خلال مشاركته في مسلسل «ماذا لو؟» الذي عرض في رمضان الماضي، ووقف فيه بجانب نخبة من النجوم المتميزين أمثال «عبدالله التركماني وعلي الحسيني وروان مهدي وأسيل عمران ومنذر رياحنة وعبدالله عبدالرضا»، كما تواجد في أول عمل مسرحي له وهو «I Wish» مع النجمة شجون.. إنه الفنان الشاب منصور البلوشي الذي يستعد لعدد من الأعمال الجديدة، متسلحا بموهبته ودراسته الأكاديمية.

وفي تصريح لـ «الأنباء»، قال منصور: بعد تجربة «ماذا لو؟» العام الماضي، أشارك في مسلسل «في ذاكرة الظل» لرمضان المقبل، والذي يجمعني لأول مرة مع خالي الفنان داود حسين، مستدركا: لا أنكر أنني خائف قليلا وحذر من التجربة، لكن في الوقت نفسه سعيد لأنني سأقف أمام فنان كبير بحجم داود حسين، فهو من جعلني أحب التمثيل، وأجتهد حتى تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية بدرجة امتياز، فهو «يساعدني من بعيد لبعيد ويعتبرني ولده»، والآن أنا متحمس وأنتظر أول يوم تصوير لكي أثبت له أنني على قدر الثقة التي وضعها فيّ، لافتا الى انه سيجسد في المسلسل دور شاب يتصف بالطيبة بعكس ما قدمه في «ماذا لو؟»، حيث كان شريرا و«راعي المشاكل».

وكشف البلوشي عن تحضيره لعمل مسرحي جديد لفترة عيد الفطر المقبل مع «مركز الفنون» بمشاركة النجمة شجون وعبدالله عبدالرضا وملك أبوزيد وليلى الرندي وبدر العطوان وديمة أحمد من الإمارات، ومجموعة من الشباب، مشيرا الى انه سيكون عملا مختلفا من حيث القصة والإبهار المستخدم، مؤكدا انه يشعر بالفخر لارتباط اسمه بـ «مركز الفنون»، وقال: «مركز الفنون» يحمل اسم الراحل عبدالحسين عبدالرضا، وفخر لكل شاب أن يشارك في أعمال تحمل اسم المركز، ملمحا الى أنه زميل دراسة لعبدالله عبدالرضا وحلمهما واحد منذ كانا في مقاعد الدراسة، وهما الآن يحققان جزءا مما كانا يفكران فيه، لافتا الى أن مسرحية «I Wish» تشهد تقديم عروض جديدة في الشارقة بتاريخ 16 و17 و18 أبريل المقبل.

وتحدث منصور البلوشي عن خوضه للمنافسات في الدورة القادمة لمهرجان الشباب المسرحي من خلال مسرحية «حاويات بلا وطن»، وقال: المسرحية هي مشروع تخرجي من المعهد، وقصتها مستوحاة من نصوص المؤلف ناصر مطرود وإعداد عبدالرحمن حسين، وتناقش معاناة الشعوب العربية من الثورات والأزمات التي نمر فيها، مكملا: العرض ليس سياسيا عميقا، وأقدمه بشكل مبسط، وسيكون الممثلون في هذا العمل من طلبة المعهد.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق