علوم و تكنولوجيا

شاهد.. حل لغز علمي عمره 500 عام للجدار الداخلي لقلب الإنسان

استطاع فريق علمي بحثي حل لغز عمره أكثر من 500 عام يتعلق بأنسجة العضلات التي تغلف السطح الداخلي لقلب الإنسان. 

وقامت مجموعة من الباحثين بدراسة وظيفة شبكة معقدة من ألياف العضلات التي تبطن السطح الداخلي للقلب، والتي تحدث عنها ليوناردو دافنشي قبل 500 عام مشيرا إلى أن شكل هذه العضلات يؤثر على أداء عمل القلب. 

ونفذ الدراسة فريق علمي من المعهد الأوروبي للمعلومات الحيوية، ومختبر كولد سبرينغ هاربور، ومعهد “إم آر سي لندن” للعلوم الطبية، بالإضافة إلى علماء من جامعة هايدلبرغ. 

ينمو داخل القلب منذ المرحلة الجنينية لدى الإنسان شبكة معقدة من الألياف العضلية، تسمى “الترابيكولا”، التي تشكل أنماطًا هندسية على السطح الداخلي للقلب. 

واعتقد العلماء لعقود أن هذه الألياف تساعد في تزويد القلب أثناء مرحلة النمو بالأكسجين، لكن وظيفتها عند البالغين ظلت لغزًا لم يحل منذ اكتشافها على يد دافنشي.، بحسب موقع “scitechdaily” العلمي المتخصص. 

وبهدف فهم دور “الترابيق” وتطوره، استخدم الفريق الذكاء الاصطناعي لتحليل 25000 صورة بالرنين المغناطيسي (MRI) للقلب، جنبًا إلى جنب مع مورفولوجيا القلب والبيانات الوراثية. 

وكشفت الدراسة، المنشورة في مجلة “ناتشر” العلمية، كيفية عمل الترابيق وتطوره، وكيف يمكن لشكله أن يؤثر على أمراض القلب. وقام افريق بنشر الدراسة وجعلها متاحة بيد الجميع. 

 

كان ليوناردو دافنشي أول من رسم الترابيق في قلب الإنسان وتحدث عن أنماطه وأشكاله في القرن السادس عشر، وتوقع أن هذه الأربطة تقوم بتسخين الدماء أثناء مرورها بالقلب، لكن أهميتها الحقيقة لم تعرف حتى اليوم. 

واقترح الباحثون أن السطح الخشن لبطينات القلب تسمح للدماء بالتدفق بكفاءة أكبر خلال كل نبضة قلب، “تماما مثل الخطوط الموجودة على كرة الجولف تقلل من مقاومة الهواء وتساعد الكرة على التحرك أكثر”. 

وتوضح الباحثة الرئيسية في مختبر كولد سبرينج هاربور، هانا ماير: “عملنا على تطوير فهمنا لأهمية ترابيك عضلة القلب بشكل كبير، ربما الأهم من ذلك أننا أظهرنا أيضا قيمة وجود فريق من الباحثين متعدد الاختصاصات”، وأضافت: “الجمع بين علم الوراثة والبحوث السريرية والهندسة الحيوية قادنا إلى اكتشاف الدور غير المتوقع لترابيك عضلة القلب في وظيفة القلب لدى الإنسان البالغ”. 

الترابيق وخطر الإصابة بفشل القلب 

أكد البحث وجود علاقة مؤكدة بين شكل الترابيق وأداء عضلة القلب، مما يشير إلى ارتباط محتمل بأمراض القلب. 

ولتأكيد النتائج قام الفريق بتحليل البيانات الجينية من 50000 مريض ووجدوا أن الأنماط المختلفة للترابيق في ألياف العضلات هذه أثرت على خطر الإصابة بقصور القلب، وستساعد الأبحاث الإضافية حول الترابيق العلماء على فهم أفضل لكيفية تطور أمراض القلب الشائعة واستكشاف طرق جديدة للعلاج. 

وبحسب العالم ديكلان أوريجان، فقد “رسم ليوناردو دافنشي هذه العضلات المعقدة داخل القلب قبل 500 عام، والآن فقط بدأنا نفهم مدى أهميتها لصحة الإنسان”.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق