علوم و تكنولوجيا

جيل جديد من «بلاي ستيشن ـ 5» و«إكس بوكس سيريز إكس»

كشفت شركة «سوني»، مساء الخميس الماضي عن أحدث ما بجعبتها حول جهاز الألعاب المقبل «بلاي ستيشن 5» PlayStation 5 الذي ستطرحه نهاية العام الحالي. واستعرضت الشركة مجموعة من الألعاب المتقدمة التي تستغل التطورات التقنية الخاصة بالجهاز، والتي تشمل وحدة تخزين تقدم سرعات فائقة لنقل البيانات إلى الذاكرة، ما يتيح بالتالي إزالة شاشات الانتظار بين المراحل، إلى جانب الرسومات الفائقة والصوتيات التجسيمية. ويأتي هذا المؤتمر الرقمي في ظل التنافس مع «مايكروسوفت»، التي ستطلق جهاز ألعابها المقبل «إكس بوكس سيريز إكس» XBox Series X في نهاية العام أيضاً.

وتعتبر أجهزة الجيل الجديد نقلة نوعية في عالم الألعاب الإلكترونية نتيجة التطورات التقنية الموجودة فيها، التي تشمل رفع مستويات الرسومات والصوتيات، ومعالجة البيانات ونقل المعلومات إلى الذاكرة بسرعات عالية جداً. وهذه التحديثات تعني أن عوالم الألعاب المقبلة ستكون أكبر بكثير، وستكون البيئة مليئة بالتفاصيل الغنية، مع دعم تقنية تتبع الشعاع الضوئي Ray Tracing (تقنية اقتفاء أو تتبع الشعاع الضوئي من مصدره) للحصول على المزيد من الواقعية في البيئة والعناصر من حول اللاعب.

«بلاي ستيشن 5»

وبالنسبة للمواصفات التقنية للجهاز، فإنه يستخدم معالج «إيه إم دي زين 2» AMD Zen 2 بثمانية أنوية تعمل بسرعة 3.5 غيغاهرتز (مقارنة بـ1.6 غيغاهرتز في «بلاي ستيشن 4»)، و16 غيغابايت من ذاكرة GDDR6 (مقارنة بـ8 غيغابايت GDDR5 في «بلاي ستيشن 4») التي تنقل البيانات داخلياً بسرعة 447 غيغابايت في الثانية (مقارنة بـ176 غيغابايت في الثانية في جهاز «بلاي ستيشن 4»)، و10.28 تيرافلوب (أكثر من 10 تريليون عملية حسابية في الثانية الواحدة) من أداء الرسومات (مقارنة بـ1.84 تيرافلوب في «بلاي ستيشن 4»، و4.2 تيرافلوب في «بلاي ستيشن 4 برو») لوحدة معالجة الرسومات التي تستخدم 36 وحدة حسابية تعمل بسرعة 2.23 غيغاهرتز، إلى جانب استخدام وحدة تخزين خاصة تعمل بتقنية الحالة الصلبة Solid State Drive SSD بسعة 825 غيغابايت تنقل البيانات بسرعة 5.5 غيغابايت في الثانية (مقارنة بـ50 إلى 100 ميغابايت في «بلاي ستيشن 4»). ويمكن من خلال تقنية وحدة التخزين هذه حفظ البيانات بتقنيات الضغط وفك الضغط بسرعات مهولة بهدف تخزين المزيد من المعلومات للعبة، إلى جانب القدرة على إقفال الجهاز من أي نقطة في اللعبة، وإكمال اللعب من النقطة نفسها بسرعة كبيرة، والقيام بذلك لعدة ألعاب.

ميزة أخرى يقدمها هذا القرص الصلب، هي أن جميع الرسومات البعيدة ستكون حقيقية ولن يحتاج القرص إلى تحميل نسخة مبسطة منها عندما تكون بعيدة عن شخصية اللعب ومن ثم تحميل نسخة تحتوي على تفاصيل أكثر لدى اقتراب اللاعب منها (كما هو الحال في كثير من الألعاب الحالية)، الأمر الذي سينجم عنه عدم ظهور المجسمات فجأة أمام اللاعب Pop – up وواقعية أكبر في اللعب، وتوفير السعة التخزينية للمجسمات الكثيرة منخفضة الدقة، واستبدال بها عناصر لعب أخرى.

أضف إلى ذلك أن عملية تثبيت Installation الألعاب والتحديثات ستكون أسرع بكثير، وبالتالي سيكون بإمكان اللاعبين الاستمتاع بألعابهم بشكل أسرع. كما يمكن استخدام سعات تخزين إضافية تستخدم التقنية نفسها بفضل وجود منفذ خاص بها، إلى جانب توفير منافذ للأقراص الصلبة القياسية لتخزين ألعاب أجهزة الأجيال السابقة (مثل «بلاي ستيشن 4») التي لا تحتاج إلى سرعات عالية لنقل البيانات. كما يدعم الجهاز تشغيل أقراص «بلو – راي» بالدقة الفائقة 4K.

وسيدعم الجهاز عرض الصورة بالدقة الفائقة 4K ، وبتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR وبسرعة 60 صورة في الثانية (120 صورة في الثانية في بعض الحالات). كما يدعم الجهاز تقنية تجسيم الصوتيات الخاصة بالشركة التي أسمتها «العاصفة» Tempest، بحيث يمكن الاستمتاع بها دون الحاجة لاقتناء نظام سماعات جديد، بل من خلال سماعات التلفزيون أو السماعات الرأسية، التي ستقوم بتجسيم الصوتيات وفقاً لمكان المستخدم وأبعاد الغرفة، ووفقا لشكل أذن المستخدم في المستقبل بهدف تخصيص التجربة لكل لاعب.

وكانت الشركة قد كشفت في السابق عن أداة التحكم الجديدة المسماة «دوال سينس» DualSense التي تحاكي تصميم أداة التحكم الخاصة بجهاز «بلاي ستيشن 4» ولكن مع تطوير تصميمها ووظائفها. وتستطيع الأزرار الخلفية في هذه الأداة تغيير مقاومتها للضغط لمحاكاة أمر ما في عالم اللعبة، مثل تغيير شدة الضغط عليها للدلالة على مرور المستخدم في منطقة مائية أو ترابية (تتفاوت استجابة الأزرار للضغط) أو للسلاح (مثل تغيير مقاومة الضغط على زناد المسدس أو بندقية متقدمة أو القوس والنشاب)، وغيرها. كما تقدم أداة التحكم ميكروفوناً وسماعة مدمجين، إلى جانب القدرة على وصل السماعات الرأسية القياسية مباشرة بها.

واستعرضت الشركة مجموعة منوعة من الألعاب المبهرة بصرياً، التي شملت Spider – Man: Miles Morales وGran Turismo 7 وRatchet and Clank: Rift Apart وProject Athia وGrand Theft Auto V وStray وSackboy: A Big Adventure وDestruction Allstars وKena: Bridge of Spirits وGoodbye Volcano High وOddWorld: Soulstorm وGhostwire: Tokyo وJett: The Far Shore وSolar Ash وHitman 3 وAstro’s Playroom وLittle Devil Inside وNBA 2K1 وBugsnax وReturnal وDemon’s Souls وDeathloop وResident Evil VIII: Village وPragmata وHorizon 2: Forbidden West.

وفي نهاية البث المباشر عبر الإنترنت كشفت الشركة عن تصميم جهازها بلوني الأبيض والأسود، الذي يمكن استخدامه طولياً أو أفقياً، إلى جانب مجموعة من الملحقات المكملة له، التي تشمل كاميرا رقمية وسماعات لا سلكية وأداة تحكم عن بُعد لتشغيل وإيقاف عروض الفيديو فائقة الدقة 4K ، ومنصة لشحن أداتي تحكم في آن واحد. ويمكن الحصول على الجهاز الرئيسي، أو إصدار خاص منه يتخلى عن مشغل أقراص «بلو – راي» لصالح تحميل الألعاب من الإنترنت على القرص الصلب، وذلك بهدف خفض سعر الجهاز وكسب حصة سوقية أكبر. ولم تكشف «سوني» عن سعر الجهاز بعد أو تصميم واجهة الاستخدام، ولكنها أكدت بأنها ستطرحه في موسم عطلات العام الحالي، أي في شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

جهاز «إكس بوكس» الجديد

وكانت «مايكروسوفت» كشفت في مارس (آذار) الماضي عن تصميم ومواصفات جهازها المقبل «إكس بوكس سيريز إكس» الذي يُعتبر أعلى أجهزة الألعاب أداءً إلى الآن، ذلك أنه يقدم 12 تيرافلوب (مقارنة بـ10.28 تيرافلوب في «بلاي ستيشن 5») من معالجة الرسومات بفضل 52 وحدة حسابية تعمل بسرعة 1.825 غيغاهرتز، ومعالج «إيه إم دي زين» 2AMD Zen 2 بثمانية أنوية تعمل بسرعة 3.8 غيغاهرتز (مقارنة بـ3.5 غيغاهرتز في «بلاي ستيشن 5»)، و16 غيغابايت من ذاكرة GDDR6 و1 تيرابايت من السعة التخزينية المدمجة بتقنية الحالة الصلبة SSD، ودعم لتشغيل الألعاب بالدقة الفائقة 4K وبسرعة 60 صورة في الثانية (و120 صورة في الثانية في بعض الحالات)، وعرض الصورة بالدقة الفائقة 4K وبدعم تقنية تتبع الشعاع الضوئي عبر امتدادات DirectX الخاصة بـ«مايكروسوفت».

هذا ويدعم الجهاز تقنية المجال العالي الديناميكي HDR لألعابه، وتلك الخاصة بأجهزة الأجيال السابقة بفضل آلية خاصة تتعرف على الصورة وتزودها بالألوان الإضافية الخاصة بتقنية HDR، مع توقعات بقدرة الجهاز على تشغيل الألعاب بدقة 8K على التلفزيونات التي تدعمها. ويستطيع الجهاز تشغيل أقراص «بلو – راي» بالدقة الفائقة 4K، وإضافة سعات تخزينية ممتدة عبر منفذ خاص، ولكن سرعة القرص الصلب في «إكس بوكس سيريز إكس» أٌقل من «بلاي ستيشن 5» (2.4 مقارنة بـ5.5 غيغابايت في الثانية) إلا أنه يستطيع الوصول لسرعة 4.8 غيغابايت في الثانية لدى استخدام البيانات المضغوطة. وتصل سرعة نقل البيانات داخلياً إلى 560 غيغابايت في الثانية (مقارنة بـ447 غيغابايت في الثانية في «بلاي ستيشن 5»). كما يدعم «إكس بوكس سيريز إكس» شراء لعبة ما على جهاز «إكس بوكس وان» واللعب بها على الجهازين مجانا (أو بالعكس)، وهي ميزة أطلقت الشركة عليها اسم «الإيصال الذكي» Smart Delivery. ومن الواضح أن التفوق بلغة الأرقام والمواصفات التقنية يرجح كفة «إكس بوكس سيريز إكس»، إلا أن الفروقات بين الجهازين ليست كبيرة، وترجح بعضها لصالح «بلاي ستيشن 5» (مثل سرعة وحدات معالجة الرسومات، وسرعة نقل البيانات من وحدة التخزين)، إلى جانب أن «بلاي ستيشن 5» يقدم تقنية موازنة معالجة البيانات بين المعالج الرئيسي ووحدة الرسومات وفقاً للحاجة، الأمر الذي يفسح المجال للحصول على رسومات أفضل في بعض الألعاب على حساب خفض سرعة المعالج. ولم تكشف «مايكروسوفت» عن سعر الجهاز بعد، ولكنها أكدت بأنها ستطرحه قبل نهاية العام الحالي.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق