علوم و تكنولوجيا

أقوى هواتف الألعاب في العالم

عادة ما ينقسم عالم الهواتف الذكية إلى «عوالم صغيرة» متعددة، فتوجد الهواتف الرائدة التي توفر جميع الامتيازات بأسعار باهظة، ثم تأتي المتوسطة، ثم الاقتصادية. ولكن نشأ حديثاً قسم جديد، وهو فئة هواتف الألعاب الذي يقدم أقوى عتاد بأسعار أرخص من الهواتف الرائدة. وتسيطر على هذه الفئة حالياً 4 شركات أساسية؛ «أسوس»، «شاومي»، «نوبيا»، «ريزر».

أقوى الهواتف

في هذا المقال، نقارن بين أقوى هاتفي ألعاب متوفرين حالياً في السوق، وهما «شاومي بلاك شارك 3 برو Black Shark 3 Pro»، و«نوبيا ريد ماجيك 5 جي Red Magic 5G»، مع التطرق لجديد «أسوس» و«لينوفو»، اللتين أعلنتا بدورهما عن أول هاتف ألعاب لهما الأسبوع الماضي.

> التصميم والشاشة. نبدأ من التصميم، وهنا يوجد فرق كبير بين الهاتفين، فهاتف «ريد ماجيك 5 جي» جاء بتصميم مألوف إلى حد ما، ويمكن مسكه والتحكم به بيد واحدة، عكس «بلاك شارك 3 برو» الذي يعتبر عملاقاً بالمقارنة، ويسعنا القول إنه أكبر وأضخم هاتف ذكي في الساحة حالياً، وزنه ثقيل يصل إلى ربع كيلو غرام، ويصعب التعامل معه بيد واحدة، لذلك لم نجده عملياً للاستخدام اليومي. ولكن الميزة الحصرية لهاتف «بلاك شارك» في التصميم هي تلك الأزرار المنبثقة من حوافّ الجهاز لتعطي المستخدم بعداً جديداً لتجربة الألعاب، ورغم وجود هذه الأزرار بطريقة افتراضية في «ريد ماجيك» فإن أداءها لا يقارن بأزرار «بلاك شارك» الفعلية.

وعلى النقيض، فإن الميزة الحصرية لهاتف «ريد ماجيك» هي تلك المراوح الفعلية الموجودة على جانبي الهاتف، والتي تساعد على تبريد الهاتف أثناء اللعب المتواصل، ما يزيد من أداء وفاعلية الهاتف، وهذه ميزة أساسية لمحبي الألعاب، فمعظم الهواتف، ومن ضمنها «بلاك شارك» تسخن عند اللعب لفترات طويلة، لذلك إن قررت شراء «بلاك شارك 3 برو» فننصح بشراء الإكسسوار الخاص بالتبريد، والذي يباع على الموقع الرسمي بسعر 40 دولاراً.

توجد أيضاً ميزة حصرية أخرى في «الريد ماجيك» وهي التردد العالي الشاشة بواقع 144 هرتز، ويعتبر أول هاتف قدم هذه التقنية عالمياً، أما معدل تحديث «بلاك شارك» فيصل إلى 90 هرتز، لكنه يتفوق من ناحية القياس (7.1 بوصة مقابل 6.65 بوصة) والدقة والسطوع وحساسية اللمس التي تصل إلى 270 هرتز، مقابل 240 لـ«الريد ماجيك».

العتاد ونظام التشغيل

> العتاد؛ يوجد تشابه كبير بين عتاد الهاتفين، فكلاهما يأتي بأقوى معالج من «كوالكوم» وهو «السناب دراغون 865» وبذاكرة عشوائية تبدأ من 8 وتصل إلى 12 غيغابايت في «البلاك شارك» وإلى 16 غيغابايت في «الريد ماجيك». بالنسبة للذاكرة الداخلية فتبدأ من 128، ولكننا ننصح بنسخة 256، إذ إنها توفر أداء أعلى وبزيادة بسيطة في السعر.

وبالنسبة للبطارية فهي بقدرة 4500 مل أمبير/ ساعة في «الريد ماجيك» و5000 لـ«البلاك شارك»، ولكن عمرهما متقارب نحو يوم كامل بالاستخدام العادي، ونظراً إلى أن شاشة «البلاك شارك» أكبر ودقتها أعلى. وكلا الهاتفين يدعمان الشحن السريع بواقع 55 واط لـ«الريد ماجيك» و65 واط لـ«البلاك شارك»، ويتم شحن البطارية من الصفر في نحو 38 – 40 دقيقة فقط لكلا الجهازين.

>نظام التشغيل؛ أما بخصوص نظام التشغيل، فهنا يتفوق «بلاك شارك 3 برو» بوضوح حيث يأتي بواجهة «JoyUI» القريبة جداً من واجهة «شاومي» المعروفة بثباتها وسلالتها، بينما تفتقر واجهة «ريد ماجيك» إلى كثير من المميزات، من أبرزها عدم دعم اللغة العربية بشكل كامل، فرغم أن الجهاز يمكن تعريبه، لكننا لاحظنا رداءة التعريب في كثير من القوائم، فننصح هنا باستخدام الهاتف باللغة الإنجليزية إن أمكن.

قدرة التصوير

> مقارنة الكاميرا. يتشارك الهاتفان في المستشعر الرئيسي للكاميرات، فهو نفسه في الجهازين، ويأتي بدقة 64 ميغابكسل. الاختلاف هنا أن جهاز «بلاك شارك» به عدستان أخرتان، واحدة للعزل بدقة 5 ميغابكسل، وأخرى واسعة بدقة 13 ميغابكسل، بينما يفتقر «الريد ماجيك» لعدسة العزل، وتم استبدالها بعدسة ماكرو بدقة 2 ميغابكسل، بينما جاءت العدسة الواسعة بدقة 8 بكسل. بالنسبة لكاميرا السيلفي فجاءت بدقة 20 ميغابكسل لـ«البلاك شارك»، و8 ميغابكسل بالنسبة لـ«الريد ماجيك»، وكلاها يصور الفيديو بدقة 1080.

ومن ناحية الأرقام، يتفوق «البلاك شارك» في معظمها، لكن في جودة الصور لم نلاحظ فرقاً كبيراً بينهما، لا في الصور الثابتة، ولا في الفيديو الذي يصل بالمناسبة بدقة 8k في هاتف «ريد ماجيك»، لكن جودته لا ترتقي للمستوى المطلوب.

> السعر. يباع هاتف «ريد ماجيك 5» بسعر 640 دولاراً لأرخص نسخة، بينما تبدأ أسعار «بلاك شارك 3 برو» من 900 دولار، ولو أدخلنا سعر إكسسوار التبريد المذكور سلفاً فسيصل السعر إلى لـ940 دولاراً.

الهاتفان متوفران للشراء في موقعيهما الرسميين، مع شحن مباشر للمملكة العربية السعودية والإمارات والكويت.

هواتف ألعاب مرتقبة

بعد 3 سنوات من إطلاق علامتها التجارية الفرعية للألعاب، أعلنت «لينوفو» عن هاتف الألعاب Lenovo Legion Phone Duel – الذي يأتي بأقوى المواصفات، ابتداء من معالج «سناب دراغون 865 بلس» الداعم لخدمات الجيل الخامس، ووصولاً إلى البطارية الضخمة 5000 مل أمبير/ ساعة، والشحن السريع الذي وصل لقدرة 90 واط، وشاشة أموليد، بتردد 144 هرتز، بالإضافة إلى وضع الألعاب والوضع المنزلي الذي يتيح للمستخدم إمكانية العرض واللعب على شاشة خارجية (تلفاز متصل) باستخدام لوحة المفاتيح اللاسلكية والماوس اللاسلكي، أو قطع أخرى ملحقة متصلة بأسلاك عبر محطة توصيل.

وتم تصميم الهاتف بشكل متكامل ليناسب هواة الألعاب، وهو بمثابة وحدة ألعاب محمولة، مع أدوات افتراضية رائعة وإمكانات لعب مذهلة. بحيث تم تضمين عصا التحكم الافتراضية وأزرار تشغيل الموجات فوق الصوتية المزدوجة، كما توفر محركات الاهتزاز المزدوجة ردود فعل شبيهة بالواقع من أجل الانغماس أكثر في اللعب. من جهتها، أعلنت «أسوس» عن هاتف الألعاب المنتظر «Asus Rog Phone 3» بمواصفات قوية جداً حيث يأتي بشاشة أموليد بحجم 5.59 بوصة، ومعدل تحديث 144 هيرتز، بالإضافة إلى معالج «سناب دراغون 865 بلس» الجديد وذاكرة تخزينية 256-512 غيغابايت من نوع UFS 3.1. وذاكرة عشوائية بسعة 12-16 غيغابايت. وكعادة هواتف الألعاب يأتي «روغ فون 3» بأزرار مساعدة للألعاب، وإضاءة RGB، وملحقات وإكسسوارات خاصة، وتقنية تبريد جديدة، ومنفذين USB C والتي تعتبر ميزة حصرية في الهاتف حيث يمكن شبك السماعات في منفذ، والشحن في منفذ ثانٍ في ذات الوقت. ولايزال الهاتف متربعاً على عرش الجهاز صاحب البطارية الأكبر قدرة في فئته حيث تصل إلى 6000 مل أمبير/ ساعة، تدعم الشحن السريع بقدرة 30 واط، والذي يعتبر أبطأ من منافساتها. سعر الجهاز يبدأ من نحو 800 دولار للنسخة الأساسية، ويصل إلى سعر 1250 لأعلى نسخة.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق