أخبار الرياضة

رياضتنا في «الحجر»

مبارك الخالدي

تفعيلا لقرار مجلس الوزراء الصادر في اجتماعه الأخير والمتعلق باستمرار إيقاف النشاط الرياضي حتى إشعار آخر، دعت الجهات المعنية بالنشاط الرياضي في البلاد الى الالتزام بالقرار وتفعيله على كل المستويات كإجراء احترازي لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد حفاظا على سلامة المجتمع الرياضي من لاعبين وإداريين وأجهزة فنية. وقد دعا وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري الى استمرار إيقاف جميع الأنشطة الرياضية بالهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية والاتحادات والأندية الرياضية في البلاد كإجراء وقائي وحتى إشعار آخر بسبب فيروس كورونا.

وقامت اللجنة الاولمبية الكويتية بدورها بتوجيه تعميم لكل الاتحادات والاندية الشاملة والمتخصصة، دعت فيه الى تأجيل النشاط المحلي فيما يخص بطولات الدوري والمراحل السنية وجميع الفعاليات الرياضية بما في ذلك التدريبات والمباريات الودية حتى إشعار آخر. كما دعت الاولمبية الاتحادات والاندية الرياضية المرتبطة بمشاركات خارجية الى التواصل مع وزارة الصحة والاستفسار عن الاجراءات المتبعة لدى الوزارة فيما يخص السفر للدول التي تقام فيها البطولات. من جانبه، أرسل اتحاد كرة القدم كتبا الى الأندية الرياضية اكد فيها استمرار تأجيل النشاط الرياضي لجميع مسابقات الاتحاد وكذلك المباريات الودية والتدريبات اليومية حتى إشعار آخر، وأشار الاتحاد الى ان قرار التأجيل جاء وفقا للقرار الصادر من اللجنة الاولمبية الكويتية. وفي هذا الإطار، تجاوبت الاندية والاتحادات الرياضية سريعا مع القرار الحكومي، حيث أعلنت مجموعة من الاتحادات عن إيقاف النشاط، كما أعلنت مجالس إدارات أندية العربي والقادسية والكويت وكاظمة والسالمية والتضامن والشباب عن إيقاف التدريبات وإلغاء المباريات الودية. واصدر نادي فروسية الجهراء بيانا أشار فيه الى إلغاء النشاطات الخاصة بالفروسية حتى إشعار آخر.

اتحاد الكرة يجتمع اليوم لتحديد «مصير» منافسات الموسم

عبدالعزيز جاسم

على الرغم من الأحداث المتسارعة وصدور قرار من مجلس الوزراء بتأجيل جميع الأنشطة الرياضية حتى إشعار آخر ومنها كرة القدم، إلا أن اجتماع مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المقرر له اليوم قائم، حيث سيناقش عددا من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال.

ومن أهم الأمور التي ستتم مناقشتها في اجتماع اليوم مصير المسابقات وهل ستستكمل بعد فترة التوقف وكيف ستستكمل، الأمر الذي سيمثل عائقا أمام ترتيب أمور المسابقات.

وهناك عدة فروض سيكون القرار النهائي فيها للجمعية العمومية للاتحاد بعد أن يتم اعتمادها من مجلس الإدارة ومنها إنهاء الموسم فور الإعلان عن عودة النشاط مهما طالت الفترة، وهناك فرضية أخرى، وهي الأقرب، وهي أن يتم تأجيل ما تبقى من الموسم إلى شهر أغسطس المقبل في حال تم استئناف النشاط في منتصف مايو وذلك بسبب انتهاء عقود عدد كبير من المحترفين والمدربين نهاية هذا الشهر، ما يعني وقوع الأندية في أزمة بحال رفض المحترف أو المدرب الاستمرار لشهر أو شهرين آخرين وبالتالي يكون منتصف أغسطس مضمونا بنسبة أكبر لأن الفرق قادرة على التعاقد في بدايته مع المحترفين. ومن المقرر أن يشهد الاجتماع اعتماد أسماء المدربين الإسبان الذين سيقودون منتخبات المراحل السنية خلال الفترة المقبلة لمنتخبات الشباب والناشئين والأشبال والبراعم، حيث جاءت التوصية من قبل اللجنة الفنية بأن تلك الأسماء والمدرسة الإسبانية هي الأفضل لمنتخباتنا الوطنية.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق