أخبار الرياضة

الملا: الفحص إجباري.. والموسم الرياضي لن ينطلق إلا بموافقة السلطات الصحية

  • اللجنة الثلاثية ستجتمع مع السلطات الصحية لتقييم الوضع.. والتأجيل وارد
  • عمليات التعقيم تسير وفق المخطط لها
  • الناصر: نُقدر الجهود المخلصة لعودة النشاط

مبارك الخالدي

بعد مرور 5 أيام من بدء عملية فحص اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية بالأندية والاتحادات الرياضية بمركز الطب الرياضي بالخالدية، وبعد ظهور عدد ليس بالقليل من الحالات الايجابية التي تأكدت إصابتها، أكد نائب المدير العام بالهيئة العامة للرياضة د.صقر الملا في تصريح لتلفزيون «الراي» ان إجراء الفحوصات الطبية للاعبين أمر إجباري على الجميع قبل انطلاق التدريبات، مضيفا ان المرحلة الحالية والإجراءات المصاحبة لها من فحوصات طبية للاعبين وغيرهم هي فقط للتدريبات وليس لانطلاق الموسم الرياضي والمقرر له في سبتمبر المقبل.

وشدد الملا على ان الموسم الرياضي لن ينطلق إلا بعد اجتماع اللجنة الثلاثية مع السلطات الصحية لتقييم ما تم اتخاذه من إجراءات وكذلك لتقييم الوضع الصحي آنذاك وهو من اختصاص السلطات الصحية في البلاد، وقد يحتاج الوضع الى اتخاذ قرار بالتأجيل وهو أمر وارد.

وأضاف اننا منذ بدء الأزمة وتشكيل اللجنة الثلاثية اعلنا ان بداية الموسم في سبتمبر المقبل لها تقييمها الخاص، لكن الصلاحية الآن هي فقط لبدء التدريبات مع الالتزام المشدد بالبروتوكول الصحي المتبع.

وحول إجراءات الفحوصات الطبية للاعبين والإداريين والأجهزة الفنية، أكد الملا ان الالتزام بالفحوصات أمر إجباري وسيستمر، لافتا الى انه منذ أن بدأ مركز الطب الرياضي استقبال اللاعبين وفق ترتيبات دقيقة مع اتخاذ الإجراءات الصحية لم تظهر على اللاعبين اي علامات تشير الى حمل الفيروس وكانوا بصحة جيدة للغاية ولكن ظهرت بعد ذلك النتائج الإيجابية لعدد من الحالات وهذه هي الغاية من الفحص، فلك ان تتخيل لو خالط حامل الفيروس أسرته أو المجتمع الخارجي وهو لا يعلم بحمله للفيروس فماذا ستكون النتائج؟

وذكر اننا طلبنا من المصابين الالتزام بالبروتوكول الطبي وتجنب المخالطة حفاظا على سلامتهم وسلامة أسرهم، مشددا على انه لن يسمح لأي لاعب بالدخول أو المشاركة في التدريبات دون التأكد من سلامته.

وعن تعقيم المنشآت، أكد الملا ان عمليات التعقيم تسير وفق المخطط لها بالتعاون مع فريق عمل «كويتيون من أجل الكويت» وهو فريق تطوعي ودون تكلفة مالية، مشيرا الى انه سيتم إغلاق أي منشأة رياضية لا تلتزم بالتعقيم والتأكد من توافر الاشتراطات الصحية والعلامات الإرشادية الواردة في البروتوكول الصحي، وكذلك إغلاق غرف اللاعبين وغرف الاستحمام.

من جانبه، أشاد رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ فهد الناصر بالجهود المتميزة التي تقوم بها اللجنة المنبثقة عن اللجنة الثلاثية المشكلة من الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية ووزارة الصحة، وذلك بعد زيارة قام بها لمركز الطب الرياضي بالخالدية صباح أمس تفقد خلالها سير عملية فحص اللاعبين لفيروس كورونا المستجد.

وذكر الناصر أن الإجراءات الصحية مستمرة بما يمهد لعودة آمنة للنشاط الرياضي في مختلف الألعاب، لافتا إلى أن التزام الرياضيين بالتعليمات الصحية والإرشادات التنظيمية المتبعة في مركز الطب الرياضي دليل على وعيهم الكبير، وحرصهم على السلامة العامة.

الى ذلك يتواصل العمل بمركز الطب الرياضي لإتمام عملية فحص اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية، حيث تم أول من أمس السبت عمل المسحة لـ 484 حالة، بلغ عدد الحالات الإيجابية منها 21 حالة، فيما بلغت الحالات السلبية 442، والحالات غير الواضحة والتي سيعاد فحصها بعد 3 أيام 21 حالة. وبذلك يصل العدد الإجمالي لعدد المسحات التي أجريت 1198، والحالات الإيجابية منها 52، والسلبية 1087، وغير الواضحة 59 حالة.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق