أخباراخر الاخبار

بالفيديو.. الجارالله: العمالة الإثيوبية قادمة.. ودول أخرى مستعدة للتعاون

  • ننتظر رد «الخارجية الإيرانية» حول استهجان الكويت لتصريحات قائد عسكري في الحرس الثوري
  • تصريحات وزير الخارجية الفلبيني تحمل تجاوزاً كبيراً على السلطات الأمنية والقضائية الكويتية
  • نتمنى أن يكون مضمون «صفقة القرن» حول القضية الفلسطينية متفقاً مع قرارات الشرعية الدولية
  • زيارة وزير الدفاع العراقي للكويت تتعلق بالجوانب الأمنية ولم تتطرق لترسيم الحدود البحرية

محمد هلال الخالدي

هنأ نائب وزير الخارجية خالد الجارالله جمهورية الهند بمناسبة الذكرى 71 لليوم الوطني لبلادهم.

وأكد الجارالله خلال حضوره احتفال السفارة الهندية بالعيد الوطني مساء أول من أمس عمق العلاقات بين البلدين، مضيفا: نفخر بعلاقاتنا الجيدة مع أصدقائنا في الهند، وهي بلا شك تاريخية ونتذكر بتقدير واعتزاز موقف الهند مع الحق الكويتي خلال الاحتلال العراقي الغاشم، ونتطلع دائما إلى العلاقة مع هذه الدولة العظيمة، والتي تزخر بتاريخي حضاري مشهود وامكانيات على كل المستويات، وهناك اتصالات مستمرة بين الكويت والهند، وتوجد زيارات على مستوى المسؤولين بين البلدين، ولدينا امكانيات واعدة جدا للتعاون الاقتصادي والاستثماري والنفطي ونعتز بالجالية الهندية المتواجدة في الكويت ودورهم في التنمية.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت وزارة الخارجية قد تلقت ردا من «الخارجية الايرانية» بعد استدعاء السفير الايراني وابلاغه استهجان الكويت من تصريحات القائد في الحرس الثوري والتي ادعى فيها أن الطائرات المشاركة في قصف قاسم سليماني انطلقت من قاعدة علي السالم، قال الجارالله: لم نتلق حتى الآن أي رد، ولكن أستطيع أن أؤكد أن لقائي مع السفير الايراني كان إيجابيا جدا ولمست منه تفهما لانزعاج الكويت وقلقها من تلك التصريحات، ووعدني بأن ينقل هذا الانزعاج إلى طهران، ونحن بانتظار هذا الموقف من إيران.

وفيما يتعلق بلقاءات الجانب الإيراني مع القائم بالأعمال في سفارة الكويت بطهران، ذكر ان اللقاءات مستمرة وليس بها جديد يتعلق بالرد الإيراني أو التعليق على ما حدث.

الكويت والفلبين

وحول تصريحات وزير خارجية الفلبين مؤخرا والتي حملت إساءة للكويت حيث طالب فيها بقتل اثنين من المواطنين الكويتيين ردا على جريمة قتل مواطنة فلبينية، قال: نأسف لهذه التصريحات ونعتقد أن هذا الكلام فيه تجاوز كبير على السلطات الأمنية والقضائية الكويتية، والكويت دولة قانون وتسعى لتحقيق العدالة، ولذلك تلقينا باستغراب هذا التصريح من وزير الخارجية الفلبيني، والذي يتنافى تماما مع أبسط قواعد التعامل بين الدول، وهذا التصريح يمثل تهديدا من جهة مسؤولة مع الأسف ونتمنى أن يعيد الوزير النظر في هذا التصريح.

وفيما إذا تم استدعاء القائم بالأعمال الفلبيني في الكويت، ذكر أنه متواجد حاليا خارج البلاد حيث يقوم بجولة مع مستشار الرئيس في دول الخليج، لافتا إلى أن سفيرنا في مانيلا يتحرك حاليا في هذا الاتجاه، مستبعدا أن يؤثر ذلك على العمالة الفلبينية في الكويت.

وبشأن الأزمة الخليجية قال الجارالله بكل أسف ليس هناك جديد.

وردا على سؤال حول ما يثار عن «صفقة القرن» قال: دعونا لا نستبق الأحداث، ونطلع أولا على تفاصيل هذه الصفقة ولكل حادث حديث، ونتمنى أن يكون مضمونها متفقا مع قرارات الشرعية الدولية، ومع المرجعيات التي كنا وما زلنا نؤكد عليها حول القضية الفلسطينية.

وفيما يتعلق بتقرير الكويت حول حقوق الإنسان، لفت الى أن التقرير الدوري يتعلق بحقوق الإنسان وتشارك فيه جهات عديدة من الكويت، وتم فيه الأخذ بالملاحظات التي ذكرت سابقا وتفاديها لتقديم صورة مشرقة حول حقوق الإنسان بالكويت.

وردا على سؤال حول اتخاذ الكويت إجراءات حازمة تجاه المغردين الذين يسيئون للدول الأخرى في حين لا تتخذ نفس الاجراءات مع المغردين من تلك الدول عندما يسيئون للكويت، قائلا: هذا الكلام غير صحيح، الكويت اتخذت اجراءات عديدة بحق عدد من المغردين في بعض الدول العربية ولن نقبل على الاطلاق بأن يكون هناك مساس بالكويت أو رموزها أو شعبها.

وحول استعدادات الكويت للحوار الاستراتيجي الأميركي، قال أعتقد أنه من المبكر الحديث عن ذلك، ولكننا بدأنا بالفعل الاستعداد للتحضير مع الجهات المعنية في هذا الحوار.

العمالة الإثيوبية

وفي سياق آخر، أكد أن العمالة الاثيوبية قادمة إلى الكويت، مشيرا إلى أن الكويت استقبلت وفدا من جمهورية اثيوبيا وتم على مدى يومين عقد مباحثات معمقة جدا، وهناك توافق مع الجانب الاثيوبي حول استقدامها للكويت، وحول تفاصيل العقد الذي سيبرم مع هذه العمالة، وهناك استعداد تام من قبل اثيوبيا لإرسال العمالة المنزلية وغيرها إلى الكويت، ولن يقتصر الأمر على اثيوبيا وهناك اتصالات مع عدد من الدول التي أبدت استعدادها لإرسال العمال إلى الكويت.

وبخصوص زيارة وزير الدفاع العراقي للكويت، أوضح انها تتعلق بالجوانب الأمنية والعسكرية والتعاون في هذا المجال، ولم يتم بحث ترسيم الحدود البحرية بعد النقطة 162، لافتا إلى أن هناك قنوات أخرى غير وزارة الدفاع وتواصلا مع الأشقاء العراقيين حول هذا الموضوع، وهناك مذكرات متبادلة بين الجانبين.

«كورونا»

وحول إجراءات وزارة الخارجية فيما يتعلق بأوضاع البعثة الديبلوماسية الكويتية في الصين بعد انتشار سلالة جديدة من «كورونا» قال: طلبنا من بعثاتنا الديبلوماسية في بكين وكوانزو وشنغهاي وهونغ كونغ أن يرحلوا عوائلهم ويبقوا على الحد الأدنى من الديبلوماسيين والاداريين، لافتا الى أن هذا الاجراء احترازي وطبيعي تم مع أعضاء بعثاتنا في الخارج.

وبخصوص إعفاء الكويتيين من تأشيرة دخول دول الشنغن في الاتحاد الأوروبي قال إن الموضوع يتقدم وهناك بوادر إيجابية لتجاوب الجانب الأوروبي، ولكن المسألة تحتاج الى بعض الوقت.

علاقات تاريخية

من جانبه، أكد سفير الهند في البلاد جيفا ساغار على عمق العلاقات التاريخية المتميزة التي تربط الكويت وبلاده، موجها الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الأمير وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء والشعب الكويتي، مؤكدا أن ما يربط البلدين الصديقين أكبر من مجرد علاقات ديبلوماسية، وإنما روابط تاريخية وتوافق في القيم والمبادئ الإنسانية.

نائب وزير الخارجية التقى السفير الإيطالي

اجتمع نائب وزير الخارجية خالد الجارالله أمس مع سفير جمهورية إيطاليا لدى الكويت السفير كارلو بالدوتشي.

وتم خلال اللقاء بحث عدد من أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة الى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

حضر اللقاء مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا السفير وليد الخبيزي ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب الوزير السفير أيهم عبداللطيف العمر.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق