أخباراخر الاخبار

ريتشارد ميريديث لـ «الأنباء»: 25 مليون مسافر سنوياً القدرة الاستيعابية لمبنى الركاب T2 وتكلفته 1.312 مليار دينار والانتهاء منه خلال عامين

  • كيهان بغدادتلي: «ليماك القابضة» تشغل مطارات دولية تستقبل أكثر من 80 مليون مسافر سنوياً وتنفذ مشاريع عدة في الكويت
  • هالدون كوكتورك: مشروع مطار الكويت يعتبر أحد أبرز المشاريع التي تميز محفظتنا ومصدر فخر لنا ويضع على عاتقنا مسؤولية كبيرة
  • محمد العمر: مبنى الركاب 2 مشروع ضخم ومميز يتماشى مع رؤية صاحب السمو الأمير وإتاحة المشروع للطلاب الكويتيين في مختلف مراحله

 

ثامر السليم

أكد مدير مشروع مطار الكويت الدولي الجديد «مبنى الركاب 2» ريتشارد ميريديث أن مبنى الركاب 2 أيقونة معمارية، فهو مصمم بطريقة عصرية وفقا لمعايير دولية، ومن المتوقع أن يكون أكبر مباني للركاب حاصل على شهادة «LEED» الذهبية، مشيرا الى اننا الآن في السنة الرابعة وأعتقد أن الوقت المتبقي يكفي لإكمال المشروع، وإلى جانب ذلك تملك الشركة القدرة والإرادة والمهندسين ذوي الخبرة والكفاءة لإنجازه قبل انتهاء الفترة التعاقدية.

من جهته، قال المدير الإقليمي بمطار الكويت الدولي الجديد (مبنى الركاب 2) كيهان بغدادتلي ان مجموعة شركات ليماك القابضة تشغل ثلاثة مطارات دولية تستقبل أكثر من 80 مليون مسافر سنويا، لافتا الى ان شركة ليماك للإنشاءات عكفت على تنفيذ مشاريع عدة في الكويت خلال السنوات الخمس الماضية، وتقوم حاليا شركة ليماك للإنشاءات الكويت بالمنافسة بنجاح على عطاءات لتنفيذ مشاريع في الكويت.

اما رئيس المطارات في شركة ليماك للاستثمار هالدون كوكتورك فقال ان مشروع مطار الكويت الدولي مبنى الركاب 2 يعتبر أحد أبرز المشاريع التي تميز محفظتنا والذي يشكل مصدر فخر لنا في شركة ليماك ويضع على عاتقنا مسؤولية كبيرة كونه أحد أكثر المشاريع المرموقة في العالم وله أهمية كبيرة بالنسبة لدولة الكويت.

من جانبه، قال ممثل مجلس الإدارة الأول في ليماك محمد العمر ان مبنى الركاب 2 هو مشروع ضخم ومميز يتماشى مع رؤية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، لكويت جديدة «كويت 2035».

«الأنباء» التقت مدير مشروع مطار الكويت الدولي الجديد «مبنى الركاب 2» ريتشارد ميريديث ورئيس المطارات في شركة ليماك للاستثمار هالدون كوكتورك والمدير الإقليمي بمطار الكويت الدولي الجديد (مبنى الركاب 2) كيهان بغدادتلي وممثل مجلس الإدارة الأول في ليماك محمد العمر لاستعراض آخر مستجدات وتفاصيل مشروع مطار الكويت الدولي الجديد «مبنى الركاب 2». فإلى التفاصيل:

في البداية، أكد مدير مشروع مطار الكويت الدولي الجديد «مبنى الركاب 2» ريتشارد ميريديث ان مشروع مطار الكويت الدولي الجديد (مبنى الركاب 2) تم توقيعه في 2016، ليكون واحدا من أكثر المطارات تطورا وحفاظا على البيئة في العالم وليكون أيقونة وبوابة مميزة للكويت.

وإن مشروع مبنى الركاب 2 من أبرز وأهم المشاريع لدى شركة ليماك، إذ يبلغ قيمة العقد 1.312 مليار دينار وتبلغ مساحته 711.000 متر مربع، وهو حاصل على تصنيف A لفئة مستوى الخدمة من الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA)، كما ستكون له قدرة استيعابية أولية تبلغ 25 مليون مسافر سنويا واستيعاب جميع أنواع الطائرات من خلال 51 بوابة ومدرجا.

هذا، وتجري أعمال البناء في المشروع وفق الجدول الزمني الموضوع ويحرز تقدما على مختلف الجبهات.

وأشار الى أن مبنى الركاب 2 هو أيقونة معمارية صممتها شركة «فوسترز آند بارتنرز» بالتعاون من «دار مستشارو الخليج» للاستشارات الهندسية. وهو مصمم بطريقة عصرية وفقا لمعايير دولية ومن المتوقع أن يكون أكبر مبانى للركاب حاصل على شهادة «ليد» LEED الذهبية.

وأضاف أن السقف الداخلي يتكون من أقواس خرسانية مسبقة الصنع، وقد تم اكتمال أعمال تركيب الأقواس وتتقدم أعمال تثبيت الأقواس بشكل كبير. وبذلك، سيكون الشكل النهائي للمبنى يشبه الصور ثلاثية الأبعاد عن قرب ما ينتج عن ذلك تصميم داخلي مثير للإعجاب وبالتأكيد سيميز مبنى الركاب 2 عن باقي مباني الركاب الأخرى.

ولفت الى انه وفقا للعقد، فإن مشروع مبنى الركاب 2 يحتاج إلى 6 سنوات لإنجازه، وهي فترة كافية، مبينا أننا الآن في السنة الرابعة وأعتقد أن الوقت المتبقي يكفي لإكمال المشروع، إلى جانب ذلك تملك الشركة القدرة والإرادة والمهندسين ذوي الخبرة والكفاءة لإنجازه قبل الفترة التعاقدية.

وردا على سؤال أبرز المعوقات التي واجهتكم وكيف تمكنتم من التغلب عليها، قال إنه وفقا للعقد، قامت شركة ليماك باستكمال التصميم التفصيلي لسقف المبنى، لافتا الى أنه كان هذا أحد التحديات الرئيسية التي واجهتنا أثناء تنفيذ المشروع وقد تم التغلب على ذلك بنجاح بفضل خبرة فريقنا وبدعم من مستشارين متخصصين من تركيا وألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة وأستراليا.

وأشار الى أن مشروع مبنى الركاب 2 مهم لدولة الكويت إذ إن هناك العديد من المجالات التي نحتاج إلى التنسيق فيها مع أطراف ثالثة، لكن في كل مرحلة تلقينا دعما استباقيا من مختلف الجهات الحكومية بما في ذلك الإدارة العامة للطيران المدني، وزارة الأشغال، وزارة المالية، الهيئة العامة للقوى العاملة وبنك الكويت المركزي.

80 مليون مسافر

من جانبه، قال المدير الإقليمي بمطار الكويت الدولي الجديد (مبنى الركاب 2) كيهان بغدادتلي إن مجموعة شركات ليماك القابضة تأسست في العام 1976، وتطورت خلال الـ44 سنة حتى أصبحت إحدى الشركات الرائدة في تركيا، مشيرا: بجانب عملها في الإنشاءات، تشغل المجموعة عددا كبيرا من الأنشطة في مختلف القطاعات، بما في ذلك توليد الطاقة والطيران والسياحة والإسمنت والزراعة والامتيازات وتشغيل المطارات وإدارة الموانئ والمواد الغذائية والسكك الحديدية عالية السرعة والمطارات.

وعلى صعيد آخر، نشغل ثلاثة مطارات دولية تستقبل أكثر من 80 مليون مسافر سنويا.

ولفت الى أن شركة ليماك للإنشاءات عكفت على تنفيذ مشاريع عدة في الكويت خلال السنوات الخمس الماضية.

فقد تأسست شركة ليماك للإنشاءات الكويت في عام 2016 من خلال هيئة تشجيع الاستثمار المباشر في الكويت قبل أن نوقع عقد إنشاء مبنى الركاب 2. وتقوم حاليا شركة ليماك للإنشاءات بالمنافسة بنجاح على عطاءات لتنفيذ مشاريع في الكويت.

مصدر فخر

اما رئيس المطارات في شركة ليماك للاستثمار هالدون كوكتورك فقال اننا قمنا في شركة ليماك بتكريس الخبرات التي اكتسبناها على مر السنين والجودة والتقنية العالية والإبداع ونهج مسؤولية الشركات من أجل تنفيذ واستكمال المشاريع الكبرى ذات الأهمية الاستراتيجية في مختلف البلدان والمناطق بما في ذلك إنشاء وتشغيل المطارات، مشيرا الى ان مشروع مطار الكويت الدولي مبنى الركاب2 يعتبر عقد هندسة وشراء وبناء (EPC)، أحد أبرز المشاريع التي تميز محفظتنا والذي يشكل مصدر فخر لنا في شركة ليماك ويضع على عاتقنا مسؤولية كبيرة كونه أحد أكثر المشاريع المرموقة في العالم وله أهمية كبيرة بالنسبة لدولة الكويت.

وأوضح ان شركة ليماك أكملت مع شركائها في الكونسورتيوم، المرحلة الأولى من بناء مطار إسطنبول، أحد مشاريع البناء والتشغيل والتحويل (BOT)، ليكون أحد أكبر استثمارات البنية التحتية في تركيا والعالم.

وعند اكتمال مطار إسطنبول بجميع مراحله، سيكون من بين أكبر مطارات العالم من حيث سعة الركاب البالغ 200 مليون.

يتم تنفيذ المشروع على مساحة تبلغ 76.5 مليون متر مربع وفقا لجميع المعايير المعتمدة دوليا وعلى نهج حديث ومحافظ على البيئة.

وبين انه في عام 2013، أنهينا إنشاء مطار بريشتينا الدولي في مدينة كوسوفو، أحد مشاريع البناء والتشغيل والتحويل الـ(B.O.T)، بسعة ركاب قدرها 4.5 ملايين راكب سنويا، ويتم تشغيله وصيانته وفقا لعقد امتياز مدته 20 عاما مع شريكنا الفرنسي مطار ليون.

وتابع قائلا: علاوة على ذلك، بالتعاون مع شريكنا في السنغال، أكملنا بناء مطار بليز دياغني الدولي بسعة أولية تبلغ 3 ملايين مسافر سنويا في عام 2016، وتصل إلى 10 ملايين مسافر.

وقد تولينا مهمة تشغيله في بداية عام 2018، لافتا الى انه في العام 2016، أنهينا إنشاء مشروع مطار القاهرة الدولي مبنى الركاب 2 في مصر بسعة 30 مليون مسافر سنويا، وهو عقد هندسة وشراء وبناء (EPC) بتمويل من البنك الدولي.

وأشار الى انه بموجب عقد البناء والتشغيل والتحويــل الـ (B.O.T)، قامت شركتنا ببناء مبنى جديد لمطار إسطنبول صبيحة كوكجن الدولي وملحقاته، والذي تم تصميمه على مساحة داخلية إجمالية قدرها 250000 متر مربع وفقا لمعايير دولية ولنهج محافظ على البيئة. وقد تم إنشاء مطار صبيحة كوكجن في فترة قياسية مدتها 18 شهرا، تولت شركة ليماك عملية تشغيله.

وقد بلغ عدد المسافرين فيه 23.6 مليون مسافر في عام 2014 مقارنة بـ 3.7 ملايين مسافر في عام 2007، بقدرة استيعابية إجمالية قدرها 30 مليون مسافر سنويا.

واستكمال حديثه قائلا: هذا وتشمل محفظة مشاريع ليماك لإنشاء المطارات في روسيا وفق عقود الهندسة والشراء والبناء (EPC) كلا من مطار بسكوف، مطار تشيليابنسك، مطار خاباروفسك، ومطار فولغوغراد، مؤكدا أن خبرتنا ومحفظة أعمالنا أضف إلى ذلك خبرة شركائنا وتعاوننا في مشاريع مختلفة قد وفرت لنا ميزة تنافسية عندما يتعلق الأمر بمشاريع إنشاء وتشغيل المطارات.

توجيهات سمو الامير

من جهته، قال ممثل مجلس الإدارة الأول في ليماك محمد العمر ان مبنى الركاب 2 هو مشروع ضخم ومميز يتماشى مع رؤية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، لكويت جديدة «كويت 2035» ونحن متواجدون هنا للمساهمة في تنفيذ هذه الرؤية من خلال مشروع المطار لأننا نعلم مدى أهميته لكويت جديدة، لافتا الى ان مساهمة ليماك بتنفيذ رؤية صاحب السمو لكويت جديدة، وفرت الشركة فرصا للتدريب والنمو بالنسبة للتعيينات المحلية، بما في ذلك فرص العمل عالية المهارة للكويتيين، وفتحت المشروع للطلاب الكويتيين في مختلف مراحل المشروع.

ويشمل ذلك إنشاء برنامج «مهندسات الكويت» التابع لشركة ليماك، الذي نجح في تدريب 90 مهندسة كويتية منذ عام 2017.

هذا، وقد تخرجت 24 مهندسة من الدفعة الأولى لبرنامج الكويت في مارس 2018، وتخرجت 30 مهندسة من الدفعة الثانية للبرنامج في أبريل 2019، وأنجزت 25 مهندسة من الدفعة الثالثة من البرنامج في 7 ديسمبر 2019.

وأشار الى اننا نثمن دعم الذي حصلنا عليه من دولة الكويت والجهات الحكومية بما في ذلك وزارة الأشغال العامة.

ونشكرهم جميعا على دعمهم المتواصل وتعاونهم معنا لتسهيل الأعمال والتغلب على التحديات، آملين إكمال المشروع وفقا للجدول الزمني المحدد.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق