اخر الاخبار

جنيفر لورنس: التمثيل للتلفزيون تعلم والسينما التطبيق العملي

محمد رُضا

تبدو الممثلة جنيفر لورنس، أكثر نضجاً وجدية حالياً، عما كانت عليه منذ سنوات. تصف ذلك بأنها كبرت وتعلمت. وتؤكد، خلال حوارنا التالي معها، أنها حاولت أن تبقى بعيداً عن وسائل التواصل الاجتماعي التي لا تستخدمها، في ما يتعلق بحياتها الخاصة. لكن لم تنجح، مثلما نجحت في مشوارها الفني بشكل لم تكن تتوقعه في البداية اعتماداً على موهبتها في الأساس.

* آخر لقاء صحفي بيننا كان قبل أربع سنوات. كيف تلخصين نشاطاتك خلال هذه الفترة؟

– من حيث الانشغال بالعمل عليّ أن أعترف بأنني رغبت في منح نفسي أجازة طويلة. لنقل سنة مثلاً. أحتاج إليها من دون ريب، لكني فشلت. في سنة 2015 كنت مندفعة لكي أنتهي من فيلم «جوي»، وهو فيلم صغير، والانتقال إلى جزء جديد من «رجال إكس»، وهذان الفيلمان عرضا على مسافة زمنية قريبة، لذلك نويت أن أتوقف عن العمل حتى أرتاح قليلاً، خصوصاً أن الإنهاك البدني الذي عانيته في فيلم «ألعاب الجوع»، و«رجال إكس»، كان كبيراً. و اتصلت بوكيل أعمالي بالفعل، وأخبرته أنني أصبحت خارج الاتصال حتى نهاية 2016. لكنه اتصل بي بعد نحو شهرين، وأخبرني عن سيناريو «المسافرون». اعتقدت أنني لن أخسر شيئاً إذا ما قرأته، وحتى لو وافقت عليه فإن هناك فترة من الوقت قبل العمل فيه، وبما أنني أحببت الدور كثيراً أجبرت نفسي على قطع إجازتي، وما زالت مقطوعة إلى الآن.

* ولماذا قللت ظهورك بعض الشيء مؤخراً؟

– هذه هي الطريقة الوحيدة لي. عوض أن أندفع من فيلم إلى فيلم كما كنت أفعل، وجدت أن أفضل ما استطيع فعله هو أن أرتاح شهرين، أو ثلاثة، بين كل عمل وآخر.

* ماذا حققت مسألة عدم التساوي بين أجر الممثل والممثلة التي أثرتها منذ عام تقريباً؟

– أعتقد أنني حققت الوعي الضروري لمجابهة هذا الوضع الغريب. أنا عاطفية جداً حيال أي قضية أتبناها. ولا أرى أن قيام ممثل بتلقي مكافأة أكبر من شريكته في البطولة، أو حتى شريكته في دور صغير مسألة يمكن أن نتجاهلها. ليس هناك أي سبب لذلك. أفضل لو أنني لا أمثل فيلماً ما، على أن أكتشف أن أجر زميلي مضاعف عن أجرى. وإذا لم يكن الأجر مساوياً فلن أمثل الفيلم.

* لماذا تتحدثين قليلاً عن أفلامك، ومعظم المقابلات الإعلامية عن حياتك الشخصية والعاطفية؟

– ملاحظتك صحيحة، لا يمكن أن أنكرها، لكن هذا ما يطلبه الجمهور على ما أعتقد، ليس مني فقط، بل من كل نجوم المهنة. وتعودت أن أبدو، أو أن أمثل دور المرتاحة التي تستجيب لأي سؤال مهما كان خصوصياً، تقريباً أي سؤال. لكني في داخلي أبقى منزعجة، وخجولة. لقد حاولت في حياتي الخاصة أن أبقى بعيداً عن وسائل التواصل الاجتماعي. لا أستخدمها. وعن الأضواء. لكن لا أعرف كيف أفعل ذلك بنجاح. مقابلاتي التلفزيونية كلها تريد أن تحكي قليلاً عن الفيلم الجديد، وكثيراً عن الحياة الخاصة، والممثل عليه أن يتجاوب لأنه يريد أن يروّج للفيلم.

* ما هي المسؤولية التي تشعرين بها حيال أفلامك عموماً؟

– أشعر بأن عليّ أن أبذل كثيراً في سبيل المساهمة بإنجاح الفيلم. لكن هناك مسؤولية سابقة تقع ما بين الموافقة على المشروع والانتهاء من تصويره. لا يمكن أن يتوقف الممثل عن تقديم جهده وفنه لأي سبب. سيتحول إلى شخص نمطي يظهر، ويمثل بالأسلوب نفسه من فيلم لآخر. بالنسبة إلي أحاول دائماً أن اختلف، لأن ذلك عندي مهم جداً. تصوّر أن يكون منزلك مملوء بالنوافذ، لكنك لا تطل إلا من نافذة واحدة.

* كيف تفسرين نجاحك رغم عدم دراستك للتمثيل؟

– لا أدري إذا كان هناك من يعتقد أن الموهبة هي الأساس. تستطيع أن تدخل مدرسة للتمثيل، أو لا تدخل، لكن لا تستطيع النجاح من دون موهبة. لقد كنت محظوظة جداً لأنني وجدت نفسي بين أيدي مخرجين جيدين وجهوني جيداً. عملت في أفلام عدة، ولم أمتنع عن أي دور يضيف إلى شخصيتي كممثلة جديداً.

* ما هي العلاقات الفنية التي ساعدتك على النجاح؟

– كما قلت كنت محظوظة أنني عملت تحت إدارة مخرجين رائعين. دبرا جرانيك في «عظام الشتاء»، كان السبب في أنني أصبحت مشهورة. ثم ديفيد راسل، الذي لا أستطيع الحديث كفاية عنه، ساعدني ورعاني منذ البداية، وما زلت أحب القيام بالتمثيل في أفلامه.

* لماذا؟

– كلانا يحب السينما، وكلانا يثق بالآخر. لدى راسل طريقة تواصل مثلى. قبل التصوير يجلس مع الممثلين الرئيسيين ويطلب من كل واحد أن يتحدث عن رؤيته للفيلم الذي سنقوم بتمثيله. أشعر بأنه يريد دوماً تحقيق شيء مشترك بالفعل. العلاقة هنا ليست مخرج- ممثل بل مخرج وممثل.

* بدأت في مسلسلات تلفزيونية هل كانت مفيدة؟

– إجمالاً كانت بمثابة المطبخ لمهنتي. هناك تعلمت التوقيت والأداء الذي يعتمد على التعابير السريعة. التلفزيون ليس فناً في أغلب حالاته، لكنه يهيئ الممثل لما بعده. السينما هي التطبيق. هنا نعرف إذا كان لدينا مستقبل في التمثيل، أم لا.

* هل كنت تنتظرين أن تتحولي إلى ممثلة سينمائية ناجحة؟

– لا. لم أكن أفكر في هذا الموضوع على الإطلاق. بالنسبة إلي كنت سعيدة بأن أكون ممثلة مبتدئة، ولم أكن أعلم شيئاً عن المستقبل. النجاح فاجأني، وهو لم يكن نجاحاً من النوع الذي يتحقق تبعاً لخطة، أو لمجرد وضع خط مستقيم بين نقطتين. جاءني بالتدرّج. ربما سريعاً، لكن بالتدرج.

* كيف تصلين إلى قناعاتك في اختيار الأعمال؟

– ليس هناك طريقة جاهزة للوصول إلى قناعة. كل الأسئلة ترتفع في وجهي، لأن ما تقرأه هو سيناريو الفيلم والدور الذي ستقوم بتمثيله في ذلك الفيلم، وعليك أن تكون مخلصاً لنفسك عندما تقول نعم أستطيع القيام بهذا الدور، أو عندما تقرر أن هذا الفيلم جيد. في بعض الأحيان تتغلب قناعاتك الإيجابية حوله، وفي البعض الآخر تتغلب القناعات السلبية. على الممثل أن يتحمل النتيجة، لأن لا أحد يجبره على قبول ما لا يريد قبوله.

* هناك اتجاه بالنسبة لأفلام القوّة صوب منح الشخصيات النسائية الأدوار التي كان الرجال يقومون بها. أدوار «السوبر هيرو». كيف تنظرين إلى ذلك؟

– لعلك تقصد فيلمي الجديد «دارك فينكس»، وهو فرع من مسلسل «رجال إكس»، ويدور حول شخصيتين نسائيتين في الأساس. شخصيتي، وشخصية صوفي تيرنر التي تلعب دور الشريرة. وهذه الأعمال أرحب بها كثيراً. بطبيعة الحال لا أرى أن أفلام القوّة عليها أن تحتوي على بطولات رجالية طوال الوقت.

والشخصية التي لعبتها في سلسلة «ألعاب الجوع» هي شخصية مملوءة بمشاعر الحب. تحمل السلاح وتقاتل لكنها أنثى تواجه الأشرار.

* ما هو فيلمك المقبل بعد «دارك فينكس»؟

– لم أقرر بعد. هناك سيناريوهات عدة، لكني أشعر مرّة أخرى بأن عليّ أن آخذ راحة طويلة اليوم.

المصدر

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. Unquestionably imagine that that you stated. Your favorite
    justification seemed to be on the internet the easiest
    factor to keep in mind of. I say to you, I
    certainly get annoyed while people consider issues that they just do
    not recognise about. You controlled to hit the nail upon the top
    and also defined out the whole thing with no need
    side-effects , other folks could take a signal. Will probably
    be back to get more. Thanks

  2. Với các sàn bê tông có kết cấu
    yếu, nếu thi công mài phá nền bê tông, người vận hành máy
    phải có kinh nghiệm xử lý sàn bê tông,
    tránh máy vận hành quá độ bền của
    sàn, sẽ xảy ra hiện tượng nứt nẻ trong kết
    cầu sàn, gây nguy hiểm tới kết cấu của công trình.

    Sàn bê tông mới thì ít công đoạn mài hơn do đó không tốn nhân lực nhiều,
    nhưng có nhiều điều phải cân nhắc trước khi thực hiện mài đánh
    bóng bề mặt sàn bê tông mới.
    Tiêu chuẩn phối trộn bê tông phải từ 300 hoặc
    cao hơn. Bê tông cần phải đổ đủ dày để tận dụng được đầy
    đủ độ bền của bê tông, và ngăn ngừa bê tông bị nẻ.
    Sàn xi măng phải luôn được hoàn thiện cào cán chuyên nghiệp bằng máy xoa nền và được
    chăm sóc với nước trong vòng 7 ngày. Nền xi măng chỉ
    được mài sau khi đã bảo dưỡng đầy đủ.
    Nền bê tông có thể được trộn khoáng
    màu để tạo ra nhiều hình họa khác nhau, các khoáng chất màu
    cơ bản có chiều dài khoảng 20mm, nhưng có thể sử dụng với các kích thước đa
    dạng. Sàn bê tông xoa nền phải đạt được sự hoàn thiện với yêu cầu cao
    để thuận tiên cho công đoạn mài sau đó.
    Trong suốt quá trình đổ sàn bê tông, các vật liệu trang trí như hạt thủy tinh đa màu,
    hạt màu, hạt thủy tinh đa màu có thể thả xuống bên trên nền bê tông.
    Chủ đầu tư phải để ý sớm nếu nền bê tông được mài đánh bóng để đạt chất lượng đạt yêu cầu

    Các sàn bê tông bề mặt rộng cần phải sử dụng bê tông tươi, không được sử dụng
    máy trộn bê tông thủ công phải làm nhiều lượt nên không bảo đảm đồng nhất về chất lượng bê
    tông để bảo đảm đồng nhất về chất
    lượng bê tông
    Sàn bê tông cũ cần phải khôi phục các lổ thủng, chổ xuống
    cấp, rạn chân chim trên bề mặt nền xi măng.
    Xử lý các hóa chất trên bề mặt trước khi tiến hành mài nền bê tông.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق