أخباراخر الاخبار

العتيبي لـ «الأنباء» بعد اختياره سفيراً للقادة الشباب: سأعمل على المساهمة في تنفيذ رؤية 2035

عاطف رمضان

اختارت منظمة عالم واحد شاب (وان يانج وورلد العالمية ) م.مشعل عوض العتيبي سفيرا للقادة الشباب من بين 55 ألف مشارك على مستوى العالم من 190 دولة، وذلك كأول كويتي وعربي يتم اختياره سفيرا للقادة الشباب.

وقال م.مشعل العتيبي في تصريح لـ «الأنباء» إن سبب اختياره سفيرا للقادة الشباب، لإنجازاته وإسهاماته الأخيرة في مجال البحث العلمي في الهندسة المعمارية وكشخصية شابه قيادية مؤثرة في مجتمعها خصوصا والوطن العربي أجمع.

وأضاف العتيبي انه تم اختياره سفيرا للقادة الشباب من بين 55 ألف شاب وشابة من 190 دولة من قبل منظمة one young world ، وتمت دعوته لحضور القمة العالمية للشباب التي ستقام في قصر الويستمنستر والبرلمان البريطاني في العاصمة البريطانية لندن لتمثيل الكويت والوطن العربي في هذه القمة بمشاركة العديد من قادة ورؤساء من مختلف دول العالم.

وأشار الى أن القمة تجمع ألمع الشباب من جميع أنحاء العالم المبدعين والمبتكرين لإقامة روابط دائمة بينهم لإحداث التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم.

وعن الإنجازات أو الخطوات التي ينوي القيام بها على صعيد المنظمة أولا ثم علاقة ذلك بالشباب الكويتيين، قال العتيبي: وقت الفراغ والبطالة تكثر نسبتها بين الشباب، ويرى خبراء الاجتماع والاقتصاد في البطالة مشكلة نفسية واقتصادية واجتماعية وسياسية، وبما أن جيل الشباب هو جيل العمل والإنتاج، فإنه يعد جيل القوة والطاقة والمهارة كما هو مفترض، وأن تعطيل تلك الطاقة الجسدية بسبب الفراغ، لاسيما لدى الشباب يؤدي إلى هدم تلك الطاقة الشبابية، كذلك فإن الفراغ قد يدفع الشاب إلى التورط في بعض الجرائم، وضياع وقت الشاب سدى، ما يجعله يفقد قيمة مرحلة حاسمة ومهمة من حياته، وهي مرحلة الشباب، تلك المرحلة التي يتعين على الفرد أن يجعل منها فترة إعداد واكتساب للخبرات والمعارف والمعلومات، والتكوين العلمي والخلقي والمهني والاجتماعي للشباب، ومرحلة اكتساب الخبرات الفكرية والعملية.

وزاد قائلا: التركيز على الاستثمار بالشباب وتعليمهم المهارات المختلفة، من خلال الالتحاق بالدورات التدريبية سواء التقنية أو المهنية، أو دورات التطوير الذاتي واكتساب المهارات الفنية، ونحوها من الدورات المثمرة الممتعة، والتسجيل في المراكز الصيفية والفعاليات الثقافية، وكذلك تعلم الهوايات النافعة التي يستثمرون فيها أوقاتهم، وحث النفس على القراءة بالتدرج، وأيضا قيام الشباب بالعمل التطوعي، لما له من دور كبير في القضاء على بؤر الفساد في المجتمعات، ومحاربتها وذلك لملئه الكثير من وقت الفراغ لدى الشباب، والاستفادة من طاقاتهم المهدرة.

وذكر ان لديه اهتماما بقضايا حفظ الطاقة، وكذلك قضايا المدن المستدامة، مشيرا إلى أنه تفاعل مع العديد من الناس ولديه اهتمام كبير بهذه القضايا.

وقال: لقد أجريت أبحاثا عدة حول هذه القضايا، وكذلك السعي لرفع الوعي في المجتمع وإحداث التغيير الإيجابي وتحقيق رؤية الكويت 2035 من خلال الحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري، وخفض البصمة الكربونية للمباني، واستخدام الطاقات المتجددة المتاحة لمستقبل أكثر استدامة وبيئة نظيفة.

أيضا، المساعدة في خلق فرص للمستقبل والمساهمة في تعزيز التنمية الشاملة للاقتصاد الكويتي وأن أكون جزءا من رؤية الكويت الجديدة.

وأوضح أن لديه إيمانا وطموحا بأننا كشباب يمكننا أن نكون قوة قوية لتحقيق رؤية الأمم المتحدة لعالم أكثر سلاما وصحة وإنصافا، لافتا إلى اهتمامه بالعمل التطوعي ومشاركة اخوانه الشباب الأفكار والرؤى التي تصب في مصلحة تحقيق رؤية الكويت 2035 وتعزيز دور الشباب الكويتي في تحقيق التنمية والريادة للكويت في شتى المجالات وتحقيقا لتطلعات ورؤى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بأن الشباب هم مبعث الرجاء ومعقد الأمل وبسواعدهم تبنى الحضارات.

وحول رؤيته عن المؤتمرات والفعاليات والمهام التي تقوم بها المنظمة التي اختارته، قال العتيبي: إقامة القمة العالمية للشباب بمشاركة العديد من قادة ورؤساء من مختلف دول العالم، وكذلك القمة تجمع ألمع الشباب من جميع أنحاء العالم المبدعين والمبتكرين لإقامة روابط دائمة بينهم لإحداث التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم.

والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم ومساعدتهم في تذليل كل الصعوبات والعوائق التي تواجههم لتحقيق مشاريعهم ومبادراتهم والإشراف عليها لتحقيق الاستفادة لأكبر شريحة ممكنة من الشباب.

الجدير بالذكر أن م.مشعل العتيبي هو خريج جامعة كانساس الأمريكية University of Kansas ومن طلبة البعثات المتميزة.

وحصل على أفضل أطروحة للدكتوراه في الهندسة المعمارية من جامعته 2017 وتم ترشيحه لمقعد لدراسة الدكتوراه في الهندسة المعمارية.

وحصد المركز الأول من بين 500 باحث من 62 دولة مشاركة في المؤتمر الأوروبي الذي أقيم في باريس، ومؤخرا حصل على جائزة أفضل بحث علمي في مجال الهندسة المعمارية من بين 600 باحث من 54 دولة مشاركة على مستوى العالم وثاني افضل مشاركة في مؤتمر أميركا الشمالية الدولي الثالث المقام في العاصمة واشنطن ممثلا عن الكويت بدعم ورعاية من الهيئة العامة للشباب.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق