أخباراخر الاخبار

البنك الأهلي الكويتي يبرم شراكة إستراتيجية مع الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا

استمراراً لجهوده الرامية إلى دعم وتعزيز التعليم وتقديم حلول مالية رقمية فائقة التطور، أعلن البنك الأهلي الكويتي عن إبرام شراكة استراتيجية مع الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا.

وقد أقيم حفل التوقيع على الشراكة في حرم الجامعة الجديد، وذلك بحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة الدولية د.بركات الهديبان، والرئيس التنفيذي للبنك الأهلي الكويتي بالكويت لؤي مقامس، وياسمين سلامة، مدير عام الخدمات المصرفية للشركات وجهير معرفي، مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد (بالإنابة) وفرقهم المعنية من البنك.

ومن شأن هذا التعاون أن يوحد القيم المشتركة للمؤسستين والتي تركز على الامتياز والقيادة والخدمة والثقة، وذلك لإحداث تأثير إيجابي في طلاب الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين.

وفضلا عن ذلك، سيدعم البنك الأهلي الكويتي طلاب الجامعة بمجموعة من الخدمات، بما في ذلك الخدمات التي سيقدمها داخل الحرم الجامعي خلال فترة التسجيل، ومزايا تحويل الراتب الحصرية عن طريق البنك وتوفير أجهزة الصراف الآلي والعديد من الخدمات الأخرى.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي الكويتي – الكويت، لؤي مقامس: «إن من دواعي سرورنا إبرام هذه الاتفاقية مع الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا.

فهذه العلاقة التعاونية الوطيدة التي تربط بين البنك الأهلي الكويتي والجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا لها دور مهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الكويت.

وهي تشكل أيضا فرصة مواتية لنا لدعم جهود نشر المعرفة وتبادل الأفكار المبتكرة وتوظيف المواهب المتميزة مستقبلا.

إننا من خلال دعم وتشجيع الطلاب الذين يتطلعون إلى الحصول على وظيفة في القطاع المالي، سيكون بمقدورنا تزويدهم بالمعلومات المطلوبة حتى يتسنى لهم اتخاذ قرار مستنير بشأن الاتجاه الذي يرغبون السير فيه بعد تخرجهم.

كما أننا حريصون على دعم وتلبية احتياجات الجامعة للخدمات المصرفية للشركات، وكذلك توجيه الطلاب فيما يتعلق بمتطلباتهم المصرفية».

وقال رئيس مجلس أمناء الجامعة الدولية د.بركات الهديبان: «نحن سعداء بإبرام شراكة استراتيجية مع مؤسسة مالية مرموقة وراسخة مثل البنك الأهلي الكويتي، ونحن على ثقة بأن هذه الشراكة ستؤكد مجددا التزامنا بتزويد الطلاب بفرص تعليمية مبتكرة لتعزيز معرفتهم المصرفية والمالية ودعم احتياجاتهم المصرفية.

وختاما، فإننا نتطلع معا من خلال هذه الشراكة إلى بناء مجموعة من المواهب التي ستسهم مستقبلا في تحول الكويت لتصبح مركزا اقتصاديا وتجاريا يتماشى مع رؤية الكويت 2035».

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق