اقتصاد

22.7 مليون دينار أرباح «برقان» خلال النصف الأول

  • العجيل: نُركِّز بشكل كامل على مساعدة عملائنا والمساهمة في الانتعاش الاقتصادي
  • حيات: نعمل بشكل أكثر مرونة وذكاء في مواجهة التغييرات والتحديات المستقبلية

أعلنت مجموعة بنك برقان في بيان صحافي عن النتائج المالية، حيث حقق في الربع الأول من العام الحالي صافي دخل قدره 17.2 مليون دينار و22.7 مليون دينار للنصف الأول من 2020.

وقال البنك انه في النصف الأول من 2020، استمرت مستويات إيراداته في الصمود في حين أن الانخفاض في النفقات التشغيلية عبر المجموعة يعكس الحذر في البيئة الحالية. وبالنظر إلى تأثير جائحة Covid-19، قام بنك برقان بزيادة المخصصات في عملياته الدولية.

وأشار البنك إلى انخفاض الإيرادات في النصف الأول من 2020 لتصل 107.6 ملايين دينار (بانخفاض 7.5% فقط مقارنة بالنصف الأول من 2019) نتيجة لانخفاض أسعار الفائدة وتدابير إغاثة العملاء المرتبطة بالجائحة.

كما انخفضت المصاريف التشغيلية للنصف الأول من 2020 إلى 46.7 مليون دينار (تحسن بنسبة 4.6% مقارنة بالنصف الأول من 2019) بسبب مبادرات الكفاءة على مستوى المجموعة، في حين نمت ودائع العملاء لتصل إلى 4.2 مليارات دينار.

وواصلت مستويات رأس المال (CET1) في بنك برقان الحفاظ على قوتها، حيث بلغت بالنصف الأول من العام 10.8%، بينما بلغت نسبة كفاية رأس المال (CAR) للنصف الأول 16.2%

ويستمر بنك برقان بالتمتع بسيولة عالية كما ينعكس في نسب السيولة لديه، حيث تصل نسبة تغطية السيولة 133% وصافي التمويل المستقر 110% وخلال الأزمة دعم بنك برقان بشكل نشط جميع عملائه وموظفيه والمجتمع من خلال مجموعة من الخدمات الاستثنائية التي شملت تأجيل الأقساط لمدة 6 أشهر على القروض لعملاء التجزئة وعملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة دون أي رسوم أو عقوبات إضافية.

وتم التواصل مع عملاء الخدمات المصرفية للشركات والمصرفية الخاصة بشكل شخصي وإبلاغهم بأن حدودهم نشطة وجاهزة للاستخدام مع ضمان الأداء السلس لجميع قنوات العملاء بما في ذلك الوصول على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع إلى مراكز اتصال العملاء. وقام برقان بوضع أعلى مستوى من معايير السلامة من خلال شبكة الفروع وأجهزة الصراف الآلي والمكاتب.

وتعقيبا على النتائج المالية للنصف الأول، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك برقان ماجد العجيل: «لقد كان تأثير جائحة Covid-19 في النصف الأول من 2020 عميقا في الطريقة التي ندير بها حياتنا وعلى الاقتصاد العالمي.

وما زلنا نركز بشكل كامل على مساعدة عملائنا والمساهمة في الانتعاش الاقتصادي بالتعاون مع الحكومة والجهات المنظمة».

و أضاف: «خلال هذه الفترة تبنى موظفو بنك برقان انتقالا سريعا إلى (العمل من المنزل) مع تطوير الضوابط التقنية التي تم وضعها.

ومن خلال المحافظة على بيئة تعليمية غير متقطعة، انخرط موظفو برقان بشكل كامل من خلال تدريب الموظفين عبر الإنترنت».

واختتم العجيل بالقول: «أود أن أعرب عن امتناني الصادق لفريق الإدارة التنفيذية وجميع الموظفين على تفانيهم ومثابرتهم مما سمح للبنك بتقديم خدمات حيوية لعملائنا بشكل فعال خلال الجائحة».

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس الجهاز التنفيذي لمجموعة بنك برقان مسعود حيات: «تسببت جائحة COVID-19 في صدمات شديدة في العرض والطلب في الاقتصاد العالمي.

وهذه أوقات غير مسبوقة حقا وستتطلب منا العمل بشكل أكثر مرونة وذكاء في مواجهة التغييرات والتحديات المستقبلية».

وأضاف حيات معلقا على نتائج النصف الأول: «نحن فخورون في بنك برقان على الرغم من هذه الأوقات الصعبة بتحقيق إيرادات بلغت 107.6 ملايين دينار وصافي دخل بقيمة 22.7 مليون دينار.

واتخذنا هذه الفترة كمحفز لزيادة تسريع مشروع التحول الرقمي وحققنا تقدما كبيرا في الأشهر الستة الأولى من 2020».

واختتم حيات بالقول: «نشكر بنك الكويت المركزي لدعمه المتواصل للمصارف والعملاء طوال هذه الفترة، ولدوره الفعال في تعزيز القطاع المصرفي».

يذكر أن البيانات المالية المجمعة تشمل نتائج عمليات المجموعة في الكويت وحصتها في النتائج من شركاتها التابعة، بنك برقان- تركيا، بنك الخليج الجزائر، بنك بغداد وبنك تونس الدولي.

ومن خلال هذا النطاق الإقليمي، يمتلك بنك برقان واحدة من أكبر شبكات الفروع الإقليمية مع 164 فرعا في جميع أنحاء الكويت وتركيا والجزائر والعراق وتونس ولبنان ومكتب تمثيلي في الإمارات العربية المتحدة.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق