اقتصاد

«كامكو إنفست»: تراجع أرباح الشركات الكويتية إلى 700 مليون دولار

قال تقرير صادر عن شركة كامكو إنفست ان الأرباح التي سجلتها الشركات المدرجة في بورصات دول مجلس التعاون الخليجي أظهرت التأثير الحقيقي لعمليات الإغلاق لاحتواء انتشار فيروس كوفيد-19 خلال الربع الثاني من العام 2020، الأمر الذي أثر سلبا على كافة الأنشطة الاقتصادية على الصعيدين العالمي والإقليمي، حيث أعلنت حوالي 76% من الشركات الخليجية المدرجة عن أرباح الربع الثاني من 2020 حتى وقت إعداد التقرير، من ضمنها 55% أو ما يعادل 275 شركة سجلت تراجعا في الأرباح على أساس سنوي.

كما اكتفت معظم الشركات المدرجة في بورصة البحرين بالإعلان عن نتائج النصف الأول من 2020 فقط ولم توفر تفاصيل كل ربع على حدة.

وأضاف التقرير ان اجمالي الأرباح التي سجلتها الشركات المدرجة في بورصات دول مجلس التعاون الخليجي انخفضت بنسبة 60.7% على أساس سنوي في الربع الثاني من 2020، حيث بلغ 15.7 مليار دولار مقابل 39.9 مليار دولار في الربع الثاني من 2019.

أما من حيث الأداء على أساس ربع سنوي، فتراجعت الأرباح بنسبة 38.8% في هذا الربع.

وجاء هذا التراجع على نطاق واسع، حيث سجلت كافة البورصات الخليجية تراجع أرباح الشركات المدرجة على أساس سنوي خلال الربع الثاني من 2020.

وجاءت الشركات السعودية في الصدارة من حيث تسجيل أعلى معدل انخفاض للأرباح من حيث القيمة المطلقة بتراجع الأرباح المسجلة بواقع 20.4 مليار دولار أو ما نسبته 68.3% من قيمتها على أساس سنوي لتصل إلى 9.5 مليارات دولار خلال الربع الثاني من 2020.

وتبعتها الشركات المدرجة في بورصتي دبي والكويت بتراجع أرباحها 1.41 مليار دولار و1.37 مليار دولار بما يمثل انخفاضا 50.6% و89.5% على التوالي.

في المقابل، سجلت الشركات المدرجة في سوق أبوظبي المالي أقل معدل تراجع في الأرباح على أساس سنوي خلال تلك الفترة المالية، حيث انخفضت ارباحها 12.7% فقط.

وذكر تقرير «كامكو إنفست» ان أسهم قطاع الطاقة جاءت مجددا في صدارة الشركات التي شهدت تراجعا في الأرباح على أساس سنوي، حيث تراجعت أرباحها بقيمة 18.2 مليار دولار أي مسجلة تراجع 73.1% على أساس سنوي في أرباحها التي بلغت 6.7 مليارات دولار خلال الربع الثاني من 2020.

واضاف التقرير ان أسهم قطاع البنوك جاءت في المرتبة الثانية بتراجع 2.99 مليار دولار أو ما نسبته 32.9% لتصل بذلك أرباح القطاع إلى 6.1 مليارات دولار، بينما سجلت أسهم قطاع المواد الأساسية خسائر إجمالية قدرها 719.6 مليون دولار خلال الربع الثاني من 2020 مقابل تسجيلها أرباحا 1.1 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2019.

ومن حيث أرباح الشركات الخليجية عن النصف الأول من 2020، انخفض إجمالي أرباح الشركات المدرجة في الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 46.3% ليصل إلى 41.9 مليار دولار مقابل 78.1 مليار دولار في النصف الأول من 2019.

ووفقا للتقرير، سجلت السعودية أعلى مبلغ انخفاض في الأرباح بتراجع أرباحها 48.7% أو ما يعادل 27.8 مليار دولار لتصل إلى 29.3 مليار دولار.

وجاءت الكويت في المرتبة الثانية بتراجع بلغت نسبته 77.8% أو 2.6 مليار دولار، ليصل بذلك إجمالي أرباح النصف الأول من 2020 إلى 700 مليون دولار، في حين سجلت بورصتا الامارات انخفاضا في الأرباح بنسبة 40%.

من جهة أخرى، شهدت أرباح الشركات المدرجة في البورصة القطرية أقل معدل تراجع على مستوى البورصات الخليجية والذي بلغت نسبته 19.7% أو ما يعادل 1.1 مليار دولار، حيث بلغ إجمالي الأرباح 4.3 مليارات دولار عن النصف الأول من 2020.

الشركات الكويتية

واوضح التقرير ان الشركات المدرجة في بورصة الكويت شهدت أحد أعلى معدلات التراجع على مستوى دول الخليج، حيث انخفض اجمالي صافي الربح عن فترة الربع الثاني من 2020 بنسبة 90%، فيما بلغت أرباح تلك الفترة المالية 161.5 مليون دولار مقابل 1.54 مليار دولار في الربع الثاني من 2019.

وتم تسجيل أعلى معدل انخفاض في الأرباح من حيث القيمة المطلقة على أساس سنوي من قبل قطاعات البنوك، والخدمات المالية، والعقار، والنقل، حيث انخفض صافي أرباح تلك القطاعات بمقدار 1.1 مليار دولار خلال تلك الفترة.

من جهة أخرى، سجلت القطاعات الأصغر حجما مثل الأغذية والمشروبات وأجهزة ومعدات خدمات الرعاية الصحية نموا في الأرباح على أساس سنوي خلال الربع الثاني من 2020 نتيجة للطبيعة غير الدورية للإنفاق ضمن تلك القطاعات.

واضاف التقرير ان صافي ربح قطاع البنوك الكويتي تراجع 88% إلى 102 مليون دولار في الربع الثاني من 2020 مقابل 817 مليون دولار في الربع الثاني من 2019 حيث سجلت جميع البنوك انخفاضا في صافي الربح نتيجة ارتفاع المخصصات على خلفية تداعيات تفشي فيروس كوفيد-19.

أما على صعيد قطاع الاتصالات، فقد تراجعت أرباح شركات القطاع 35.4% لتصل إلى 150 مليون دولار عن فترة الربع الثاني من 2020 مقابل 232.6 مليون دولار في الربع الثاني من 2019.

وجاء قطاع الخدمات المالية ثانيا بتسجيله خسائر بقيمة 140 مليون دولار في الربع الثاني من 2020، حيث بلغ اجمالي خسائر القطاع ما قيمته 75.9 مليون دولار مقابل أرباح بلغت قيمتها 64.1 مليون دولار في الربع الثاني من العام 2019.

كما كان قطاع العقار من أكثر القطاعات التي ساهمت في التأثير سلبا على ربحية البورصة، حيث سجل القطاع صافي خسائر قدرها 89 مليون دولار في الربع الثاني من 2020 مقارنة بصافي ربح قدره 45 مليون دولار في الربع الثاني من 2019.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق