اقتصاد

المرزوق: 56.9 مليون دينار أرباح «بيتك» بالنصف الأول

  • نتائج «بيتك» تؤكد نجاح إستراتيجية ومتانة مركزه المالي وقدرته على التكيف مع الظروف الاستثنائية
  • البنك يتبع نهجاً حصيفاً لإدارة المخاطر وبناء مخصصات احترازية تضمن استمراره في دعم الاقتصاد
  • نتائج اختبارات الضغط أظهرت تمتع «بيتك» بدرجة عالية من الحصانة وامتلاكه مصدات مالية قوية

قال رئيس مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي «بيتك» حمد المرزوق، إن «بيتك» حقق صافي أرباح للمساهمين عن النصف الأول من 2020، بلغ 56.9 مليون دينار بانخفاض 47.1% عن نفس الفترة من العام السابق، مشيرا إلى ان صافي إيرادات التمويل ارتفع الى 295.7 مليون دينار، بنمو 18% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وأضاف أن صافي إيرادات التشغيل بلغ 267.6 مليون دينار بنمو 11.2% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، كما تحسنت نسبة التكلفة الى الإيراد، حيث انخفضت لتبلغ 36.2% لفترة النصف الأول من 2020، مقارنة بـ 38.7% عن نفس الفترة من العام السابق.

وبلغت ربحية السهم للنصف الأول من العام الحالي 7.49 فلوس، كما بلغت حقوق المساهمين 1.9 مليار دينار، وارتفع إجمالي الموجودات بنهاية يونيو 2020 ليصل الى 20.6 مليار دينار، بزيادة 1.2 مليار دينار، وبزيادة 6.1% عن نهاية 2019.

وارتفع رصيد مديني التمويل بالنصف الأول الى 9.9 مليارات دينار، بزيادة 528 مليون دينار، وبنسبة 5.7% عن نهاية 2019، وارتفع رصيد الاستثمار في الصكوك ليصل الى 3.4 مليارات دينار، بزيادة 1.1 مليار دينار، وبنسبة 49.3% عن نهاية 2019.

وكذلك ارتفعت حسابات المودعين الى 14.6 مليار دينار، بزيادة مليار دينار، وبنسبة 7.6% عن نهاية 2019، بالإضافة إلى بلوغ معدل كفاية رأس المال 16.53%، متخطيا الحد الأدنى المطلوب من الجهات الرقابية، وهي النسبة التي تؤكد على متانة المركز المالي لـ «بيتك».

مركز مالي قوي

وأشار المرزوق الى أن النتائج المالية المحققة، تؤكد نجاح استراتيجية «بيتك» ومتانة مركزه المالي، وأدائه المتوازن وقدرته على التكيف مع الظروف الاستثنائية، كالتحديات الحالية التي يمر بها العالم نتيجة انتشار جائحة كورونا وانعكاس تداعياتها السلبية على الواقع الاقتصادي المحلي والعالمي.

ولفت إلى حصافة البنك في إدارة المخاطر وبناء رصيد متين من القواعد الرأسمالية والمخصصات الاحترازية، التي تضمن استمراره في أداء دور فعال لدعم الاقتصاد الوطني، ومواصلة الريادة عالميا في صناعة التمويل الاسلامي، مشيرا الى أن نتائج اختبارات الضغط أظهرت أن «بيتك» يتمتع بدرجة عالية من الحصانة وبمصدات مالية قوية تعزز قدرته على مواجهة الصدمات مع الاستمرار في تقديم الخدمات المصرفية دون انقطاع وبجودة عالية.

وأكد المرزوق سلامة المؤشرات المالية للبنك نتيجة مواصلة سياسة التركيز على النشاط المصرفي الأساسي، منوها بالنمو المحقق في الإيرادات التشغيلية مدعوما بزيادة صافي إيرادات التمويل.

ولفت إلى أن البيئة التشغيلية الصعبة والظروف الاقتصادية الحالية الناتجة عن تداعيات أزمة كورونا، أثرت دون شك على معدلات الأرباح في النصف الأول، حيث زاد البنك حجم المخصصات الاحترازية للحفاظ على جودة التمويلات.

دعم الاقتصاد

وقال المرزوق إن «بيتك» ساهم في تقديم المزيد من الدعم للاقتصاد الذي يواجه تحديات عديدة بسبب تفشي جائحة كورونا، بداية بالمساهمة بصندوق قيمته 10 ملايين دينار لدعم المساعي الحكومية في مكافحة فيروس كورونا المستجد، ومرورا بقرار تأجيل سداد أقساط التسهيلات الاستهلاكية والمقسطة والشركات الصغيرة والمتوسطة لمدة 6 أشهر من دون احتساب أرباح، وكذلك دعم قطاع الشركات ومن ضمنها الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال تقديم المزيد من التمويل الميسر، موضحا أن ذلك يأتي في إطار التزام «بيتك» بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية، والحرص على مراعاة مصالح عملائه.

ريادة بسوق الصكوك

ولفت الى أن «بيتك» نجح في ترسيخ مكانته عالميا في مجال الصكوك كأحد أهم المنتجات المالية الإسلامية، مشيرا الى أن مجموعة «بيتك» قادت ترتيب أول إصدار صكوك عام بالدينار الكويتي بقيمة 150 مليون دينار لبنك وربة، حيث تولت شركة «بيتك كابيتال» الذراع الاستثمارية لمجموعة «بيتك»، مهام المنسق العالمي ومدير الإصدار الرئيسي ومدير الاكتتاب.

وقال إن «بيتك» احتل المركز الأول ضمن تصنيف إصدارات السوق الأولية لبرنامج مؤسسة إدارة السيولة الاسلامية الدولية (IILM) الذي زاد حجمه على 9 مليارات دولار ضمن 29 إصدارا.

وأكد مواصلة «بيتك» مسؤوليته ورؤيته في قيادة التطور العالمي لصناعة التمويل الإسلامي والمساهمة في تطوير وهيكلة خدمات ومنتجات مالية إسلامية مبتكرة تخدم هذا المجال.

بنوك المجموعة

وأشار المرزوق الى أن شبكة بنوك المجموعة المنتشرة في تركيا وألمانيا والبحرين وماليزيا والسعودية وتناغم الأداء فيما بينها، هي من ضمن عوامل القوة الرئيسية للبنك، منوها بتنوع الخدمات المصرفية والتمويلية للمجموعة وتوافقها مع تطورات التكنولوجيا المالية كخدمات «البنك الرقمي» في تركيا، ومنصة «جزيل» في البحرين.

وأوضح المرزوق أن «بيتك» يمضي بثبات باستراتيجية المسؤولية الاجتماعية وتحقيق التنمية المستدامة، مبينا أن البنك ساهم منفردا بمبلغ إضافي لصندوق دعم الجهود الحكومية، ليكون بذلك من كبار المتبرعين للصندوق الذي وضع تحت تصرف مجلس الوزراء لدعم جهود الحكومة في مواجهة الظروف الاستثنائية.

كما ساهم «بيتك» بدعم جمعية الهلال الأحمر الكويتي في توفير نقاط أمنية متنقلة لخدمة السلطات الأمنية في المحاجر الصحية والمواقع الأمنية المختلفة.

ونوه بحرص «بيتك» على دعم جهود وزارة الصحة عبر التوعية بأهمية الالتزام بالإرشادات الصحية والتدابير الوقائية بشأن الظروف الاستثنائية وكيفية التعامل معها، لافتا الى أن «بيتك» يولي أهمية قصوى لحماية العملاء والموظفين والشركاء والمجتمع.

شكر وتقدير

وتقدم المرزوق بالشكر للمساهمين والعملاء على دعمهم وثقتهم بأعمال وأنشطة «بيتك»، وكذلك توجه بالشكر للجهات الرقابية، وأثنى على جهود الادارة التنفيذية والموظفين الذين قدموا الخدمات المصرفية للعملاء دون انقطاع رغم الظروف.

أرقام ذات دلالة

٭ 18% نمو صافي إيرادات التمويل الى 295.7 مليون دينار.

٭ 11.2% ارتفاع صافي إيرادات التشغيل إلى 267.6 مليون دينار.

٭ انخفاض نسبة التكلفة الى الإيراد لتبلغ 36.2%.. و1.9 مليون دينار حقوق المساهمين.

٭ 6% نمو الموجودات الى 20.6 مليار دينار.. بزيادة 1.2 مليار.

٭ 5.7% ارتفاع رصيد مديني التمويل الى 9.9 مليارات دينار.. بزيادة 528 مليونا.

٭ 49.3% نمو رصيد الاستثمار بالصكوك الى 3.4 مليارات دينار.. بزيادة 1.1 مليار.

٭ 7.6% نمو حسابات المودعين الى 14.6 مليار دينار.. بزيادة مليار.

٭ 16.53% معدل كفاية رأس المال.. متخطيا الحد الأدنى المطلوب رقابياً.

خدمات «بيتك» الرقمية.. تميز وكفاءة

شدد المرزوق على المضي قدما في استراتيجية التحول الرقمي، وتعزيز استثماراته في التكنولوجيا من خلال تبني آخر وأحدث وسائل التقنية المالية «FinTech» وتطبيق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والروبوت في العمليات المصرفية، وتحقيق التميز في الخدمة المصرفية عبر الموبايل وعبر الفروع الذكية KFH Go، بما يساهم بتعزيز تجربة العميل الرقمية، ويقود التطور الرقمي في الصناعة المصرفية، وكذلك لتفعيل نموذج استمرارية الاعمال عند الطوارئ بكل نجاح.

وقال ان حجم الإقبال على الخدمات الالكترونية لـ «بيتك» يؤكد كفاءتها وتلبيتها لمتطلبات العملاء، حيث استخدم العملاء خدمة متابعة التحويلات المصرفية بنظام سويفت «SWIFT GPI» الكترونيا عبر KFHOnline، وخدمة فتح حساب الذهب، وبيع وشراء الذهب الكترونيا، وخدمة ربط الحساب برقم التداول مع شركة المقاصة الكويتية، وخدمة التحويل الى حساب بيتك للتداول، وخدمة إنشاء وديعة، وفتح حساب مصرفي، وعرض الرقم السري الخاص بالبطاقات الائتمانية وبطاقات السحب الآلي، والتحويل الى البطاقة الائتمانية، وإيداع الشيكات عبر الموبايل، والسحب النقدي دون بطاقة من خلال «QR Code» عبر البطاقة المدنية أو رقم الهاتف، وتحديث كامل لطلب «اعرف عميلك»، وكذلك خدمة تحديث البيانات، والاطلاع على الالتزامات التمويلية وعدد الأقساط، وإجراء عمليات التحويل النقدي بين عملاء «بيتك»، ولحسابات في بنوك محلية وكذلك التحويل لبنوك خارجية، وغيرها الكثير من الخدمات الرقمية ذات الكفاءة العالية.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك رداً على เบอร์มงคล إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق