اقتصاد

«الأهلي» يحدّث نظام الاستجابة الصوتية التفاعلية

حدّث البنك الأهلي الكويتي نظام الاستجابة الصوتية التفاعلية لديه، وطوّره بإدخال اثنتين من المزايا الاستثنائية على خدمة «أهلاً أهلي»، وهما خاصية القياسات الحيوية للتعرف على الصوت (voice biometrics)، وخاصية الكشف عن الاحتيال، تماشياً مع إستراتيجيته الهادفة إلى تقديم خدمات مصرفية أكثر سهولة وسلاسة.
ويعكس هذا الابتكار مدى التزام البنك بمواكبة أحدث معايير الأمن السيبراني السائدة في قطاع البنوك، وتأكيداً للأهمية الكبيرة التي يوليها لحماية أمن بيانات عملائه.
وأشار البنك في بيان له، إلى أن خاصية القياسات الحيوية للصوت متوافرة لعملائه، الذين سيُطلب منهم تسجيل أصواتهم لثلاث مرات في نظام الاستجابة الصوتية التفاعلية لإنشاء بصمة الصوت الفريدة الخاصة بهم.
وأفاد بأنه بعد التحقق من بصمة الصوت الجديدة بنجاح، سيتم إنشاء توقيع رقمي غير قابل للقراءة وإنجاز المعاملة.
وبيّن «الأهلي» أن هذه البصمة الصوتية ستكون بمثابة وسيلة للمصادقة على المعاملة، يستطيع العميل استخدامها من الآن فصاعداً، لافتاً إلى أن مزايا البصمة الصوتية تقلل من عدد أسئلة الأمان بشكل مناسب وتقلل من متوسط أوقات المكالمات، ما يوفّر تجربة مطورة للعملاء بشكل عام.
وتابع البنك أن خاصية الكشف عن الاحتيال التي تم إدخالها على خدمة «أهلاً أهلي»، تعمل على تحليل الصوت من خلال سياق الحديث الاعتيادي المتبادل مع موظف مركز الاتصال.
وأوضح أن هذه التقنية الرائدة تعمل من وراء الكواليس لقياس خصائص صوت العميل، ومطابقته مع البصمة الصوتية الفريدة المسجلة للمتصلين المشبوهين، لتوفير مستوى إضافي من الأمان، كاشفاً أنه في حال وجود تطابق، يتم الإبلاغ الفوري عن المكالمة لموظفي مركز الاتصال، من أجل تقديم الدعم والمؤازرة السريعة لمنع محاولة الاحتيال المحتملة.
ويُشكّل نظام الاستجابة الصوتية التفاعلية المطوّر، علامة فارقة في رحلة التحول الرقمي للبنك، ويجعل إنجاز المعاملات المصرفية الروتينية أكثر سهولة وسلاسة، مثل التحويل بين الحسابات، وتقديم طلبات كشف الحساب والبطاقة، وسداد دفعات البطاقة ومعاملات السحب النقدي.

المصدر

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق