منوعات

بالفيديو.. «جُمان».. رومانسية وأشياء أخرى

  • خالد جمال: عندما يكون المنتج مخرجاً وليس تاجراً فالنتيجة أفضل
  • مهند الحمدي: «دفعة القاهرة» حشرني في زاوية وحمّلني المسؤولية
  • نور الغندور: نحن بحاجة إلى «الرومانسية» لأننا مللنا النكد
  • فوز الشطي: أفضل عرض أعمالي خارج الموسم الرمضاني
  • هدى الخطيب: أهم ما يميز العمل تقنياته وطريقة إخراجه الحديثة
  • عبدالله التركماني: هذا حال الدنيا وقاعد أشوف نفسي في شباب العمل

ياسر العيلة

عقب انتهاء الموسم الرمضاني الذي شهد عرض الكثير من الأعمال الدرامية الكويتية والخليجية توقع الجميع أن يأخذ المنتجون والفنانون «هدنة»، فنية لالتقاط الأنفاس، إلا أن المنتج خالد الرفاعي وفريق عمل المسلسل الجديد «جمان» كان لهم رأي آخر، حيث دخلوا اللوكيشن مبكرا من أجل عرض المسلسل قريبا وخارج الموسم الرمضاني.

«الأنباء» تواجدت في مواقع تصوير المسلسل والتقت مخرج ونجوم العمل، فإلى التفاصيل:تحدث مخرج العمل خالد جمال قائلا: «جمان» عمل اجتماعي وهو أول إنتاج لشركة «Allover» للمخرج خالد الرفاعي، وأنا سعيد جدا بأن الرفاعي دخل لعبة الدراما من باب الإنتاج، وقد اعتمدنا في المسلسل على مجموعة الشباب الموهوبين، والعمل يحتوي على العديد من القصص ما بين رومانسية وحب وخيانة من خلال موضوع اجتماعي كويتي، وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور.

وعن عمله كمخرج في أول إنتاج درامي لمخرج آخر وهو خالد الرفاعي، قال: عندما يكون المنتج مخرجا ويعلم جيدا متطلبات الصورة الفنية واحتياجاتي كمخرج سيفهمني بشكل أكثر من الآخرين، وعندما يكون المنتج فنيا وليس تاجرا يفكر في الفلوس فقط ستجد ان الجانب الفني في العمل متطور لأننا في النهاية نحن الاثنان مخرجان ونسعى لصورة أحلى وأداء أفضل.

النهايات التعيسة

من جانبها، قالت نجمة العمل نور الغندور: مسلسل «جمان» قصة رومانسية تلامس البنات بشكل كبير، خاصة أنه من أهم الروايات التي كتبتها علياء الكاظمي، والجمهور كان يحب أن يشاهدها في عمل درامي، وصراحة المخرج خالد جمال يعمل على توصيل كل كلمة في الرواية من خلال نص يضم ثلاثين حلقة وتقديمه رؤية إخراجية رائعة تجمع بين المودرن والكلاسيكي والرومانسي، نحن لم نشعر بأي ملل في أي مشهد من مشاهد المسلسل، وأنا سعيدة بأنني أقدم «دويتو» مع النجم مهند الحمدي لأن الناس حبونا على «السوشيال ميديا»، وهذا يجعلنا نتحمس أكثر لتقديم كل ما بوسعنا في التصوير.

وبسؤالها عن رأيها ونظرتها للفنان مهند الحمدي، أجابت: أشوفه «نجم وصل بقوة»، وبخلاف أنه ممثل شكله حلو، فهو ممثل شاطر وروحه حلوة ومجتهد، وأحلى ما فيه أنه يسمع ملاحظات زملائه والمخرج ويحب أن يسمع أيضا لملاحظات الجمهور.

أما عن رأيها هل الوقت الحالي بحاجة الى الأعمال الرومانسية؟ فقالت: طبعا فنحن بحاجة للخروج من إطار النكد والنهايات التعيسة بخلاف أن الناس تحب الأعمال الرومانسية بالفطرة.

انطلاقة حلوة

بدوره، قال الفنان مهند الحمدي: من بعد مسلسل «دفعة القاهرة» كان اختياري للعمل الذي سأقدمه بعده صعب جدا علي، وإن شاء الله يكون مسلسل «جمان» انطلاقة حلوة لي، وأنا سعيد بفريق عمل المسلسل وأتشرف بهم وعلى رأسهم المنتج خالد الرفاعي والمخرج خالد جمال وزملائي الفنانون نجوم المسلسل، وإن شاء الله ينال إعجاب الجمهور.

وتحدث الحمدي عن استعداده لتقديم عمل جديد يأتي بعد تجربة أولى له حققت نجاحا جماهيريا ساحقا، قائلا: بالفعل «دفعة القاهرة» وضعني في موقف صعب جدا، ومثل ما بنقول في السعودية «حشرني في زاوية» بمعنى يا انك تصعد لفوق أو تهوي إلى الأسفل، لا سمح الله، لذلك كانت المسؤولية كبيرة بأن اختار ما بعد «دفعة القاهرة» بدقة متناهية.

خيانة

وقالت الفنانة فوز الشطي: أقدم في مسلسل «جمان» دورا جديدا يمر بحالات نفسية ومراحل عمرية كثيرة وهو عمل مودرن، وإن شاء الله أقدر أقدم من خلاله شيئا جديدا للجمهور، والعمل سيعرض خارج الموسم الرمضاني.

وعن رأيها في عرض الأعمال خارج رمضان، ردت: بالنسبة لي أحب عرض أعمالي خارج رمضان لأنها تحظى بمشاهدة وتركيز أكبر من قبل الجمهور.

وتحدث الفنان محمد الدوسري قائلا: مسلسل «جمان» هو أول عمل يتم تصويره من بعد انتهاء الموسم الرمضاني ويضم مجموعة كبيرة من الفنانين، ودوري في العمل رجل ضعيف أمام النساء، وهذا الأمر يسبب له مشاكل كثيرة مع زوجته «فوز الشطي».

وحول تفوق العنصر الشبابي عدديا في المسلسل، قال: الكبار من الفنانين في العمل فيهم الخير، لكن العنصر الشبابي يخلق نوعا من التفاهم أكثر فيما بيننا، بحكم ان أعمارنا متقاربة، والمخرج خالد جمال يجيد التعامل مع الجميع، وأنا بشكل خاص سبق لي العمل معه من قبل وأفهمه من نظرة العين.

لا جديد

أما الفنانة القديرة هدى الخطيب، فقالت: «جمان» فيه حالة خاصة سواء في أماكن التصوير أو تكنيك التصوير، ولا أخفيكم سرا لا جديد في الشخصية التي اقدمها وهي الأم المشغولة بأولادها، ولكن تيمة المسلسل بشكل عام المودرن الحالي من حيث الأزياء وعلاقات الإخوة ببعضهم البعض، ونجسد البيت الكويتي الذي يجمع بين الجيل القديم والجيل الجديد، وهذا موجود في كل المسلسلات، لذلك أقول أنا لا أرى جديدا لي، ولكن الجديد في التقنيات المستخدمة وطريقة الاخراج من قبل المخرج خالد جمال الذي عمل حركة إخراجية جميلة ساعدتنا بشكل كبير، بالإضافة الى أنه يقدم صورة رائعة، ولا أنسى منتج العمل خالد الرفاعي والذي لم يبخل على العمل بأي شيء ووفر لنا كل لوازم الراحة.

وقال الفنان عبدالله التركماني: باختصار شديد أجسد شخصية «عبدالله» الذي رفض الزواج من ابنة عمه وتزوج من الفتاة التي أحبها مما أغضب والده، ومن هنا يحدث صراع بين «عبدالله» وعائلته بسبب تعنت الأب ورفضه لوجود «عبدالله» داخل الأسرة، ويستمر هذا الصراع الى أن تحدث المواجهة بين الأب وابنه بعد سنوات كثيرة من المقاطعة.

وعن نظرته للعمل وبما يضمه من نجوم شباب، قال (ضاحكا): «قاعد أشوف نفسي»، فهذا حال الدنيا، وأعتقد أن هذا الشعور شعر به السابقون في مجال الفن قبلي من النجوم، فأنا على سبيل المثال عندما كنت أقدم دور شباب صغير كان النجم خالد أمين يتصدى لمثل هذا الدور الذي أقدمه في «جمان»، والحين جاء الدور لأخذ دور خالد أمين الذي بدوره يقدم مرحلة عمرية أكبر وهكذا، وأنا أشوف في هؤلاء الشباب المستقبل ونعطيهم من خبراتنا التي اكتسبناها من خلال عملنا مع الفنانين الكبار من قبل.

نقلة

وقالت الفنانة فاطمة الطباخ: دوري يعتبر نقلة من الكاركتر الذي قدمته في مسلسل «لا موسيقى في الأحمدي» من خلال شخصية «كوثر»، وفي «جمان» أجسد شخصية «إيمان» التي تتعرض لنوع من أنواع العنف الأسري بسبب هجران زوجها لها، واعتمدت فيه بشكل كبير على لغة الجسد التي تعكس قدر الألم النفسي الداخلي الذي تشعر به «إيمان»، وحرصت على أن أقدم شيئا مختلفا عن شخصية «كوثر» لأني حرصت على أن أكسر هذا القالب القديم وأظهر للجمهور بقالب جديد ومختلف حتى لا يعلق في ذهن المشاهد أن فاطمة الطباخ حصرت نفسها في كاركتر «كوثر» أو الكاركترات بشكل عام.

وتحدثت الفنانة إيمان العلي، قائلة: دوري حلو وبسيط، وكوني قدمت خلال شهر رمضان أكثر من كاركتر في العديد من المسلسلات حرصت على أن أقدم في «جمان» شخصية مختلفة وبعيدة عن أدوار الشر التي قدمتها والفضل يعود لمخرج المسلسل خالد جمال.

أما الفنان الشاب أحمد النجار فقال: هذه أول تجربة لي في عالم الدراما، وأجسد شخصية «فواز» شقيق كل من رزان وجمان (فوز الشطي ونور الغندور) وأبوي وأمي ناصر كرماني وهدى الخطيب، واكون شابا كويتيا يعمل موظفا ويتزوج ويحيا حياة طبيعية بلا تعقيد.

الجدير بالذكر أن مسلسل «جمان» من تأليف الكاتبة علياء الكاظمي وإخراج خالد جمال وبطولة: نور الغندور ومهند الحمدي وفوز الشطي وعبدالله التركماني ومحمد الدوسري وهدى الخطيب وناصر كرماني وفاطمة الطباخ وإيمان العلي وأحمد النجار وآخرين.

 

 

 

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *