علوم و تكنولوجيا

«فيد» منصة تواصل اجتماعي جديدة تحمي خصوصيات المستخدمين

بالتوازي مع تزايد الهيمنة المتنامية لمحتوى الفيديو على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، شهدت مسألة «تحسين الخصوصية» حماوة متزايدة بعد حوادث اختراق البيانات البارزة التي حصلت حديثاً، خصوصاً مع «فيسبوك». ونظراً للطبيعة الخاصة التي ينطوي عليها المحتوى البصري على منصات التواصل الاجتماعي مثل «سنابتشات» و«إنستغرام»، لا شكّ في أنّ مخاوف الخصوصية وصلت اليوم إلى ذروتها.

تعارض الخصوصية والتواصل
تتعارض فكرتا الخصوصية والتواصل الاجتماعي غالباً مع بعضهما، ولكنّ هذا لا يعني أنهما يجب أن تكونا محكومتين بحصرية وحيدة لكل منهما، أي أن أيّاً منهما لا يلغي الآخر، بل ويمكنه التعايش معه. يقول جاغ سينغ، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـ«فيد»: «في السنوات القليلة الماضية، اهتزّت منصات تواصل اجتماعي بارزة بفعل فضائح كبيرة استهدفت خصوصية بيانات مستخدميها. ونتيجة لهذه الفضائح، أصبح الناس أكثر قلقاً حيال كيفية جمع هذه الشركات لبياناتهم واستغلالها، مما ولّد لديهم رغبة بنموذج تواصل اجتماعي جديد يولي الأهمية القصوى للخصوصية».
ابتكر جاغ سنيغ وشريكه جوش سنيغ منصة «فيد» Vid بهدف تزويد المستخدمين بالخصوصية وتمكينهم من التعبير عن أنفسهم بشكل مختلف، وحتى جني المال من «مذكراتهم المصوّرة» بشروطهم الخاصة.
وفي التفاصيل، يقول جاغ: «نحن نقود قسماً جديداً في صناعة التواصل الاجتماعي يُعرف باسم (ميديا الذاكرة) memory media. لقد دمجنا وسيط الذاكرة المدعوم بالذكاء الصناعي مع (البلوك تشين) لتمكين المستخدمين من صناعة يوميات مصوّرة (فيديو) وتسهيل موضوع الخصوصية والاستفادة المادية من هذا المحتوى».

مطوّرون شباب خبراء
أسّس جاغ وجوش سينغ في السابق شركة وطوّراها حتى بلغت عائداتها 30 مليون دولار خلال أربع سنوات. في ذلك الوقت، كانا يبلغان 23 و17 سنة من العمر على التوالي.
أمّا بالنسبة لـ«فيد»، فقد استثمر الاثنان مبلغ 1.5 مليون دولار من أموالهما الخاصة لتطوير المنتج خلال السنتين الماضيتين، وتقدّما بسبعة طلبات لبراءات اختراع مختلفة للمنصة تشمل ميزة «ميوزيك ماجيك» المدعومة بالذكاء الصناعي، التي تعمل تلقائياً على تعديل مقطع فيديو لينسجم مع نغمة أغنية معينة بنتائج احترافية.
من جهته، يقول جوش: «لقد كنّا مصرّين على تجربة شيء جديد. الجميع يريد أن يتذكّر كلّ ما حصل في حياته، ولكنّ الذاكرة تتلاشى مع الوقت. هذه المشكلة كانت دائماً واضحة كالشمس، ولكنّ أحداً لم يتقدّم لإيجاد حلٍّ لها».
يعمل التطبيق من خلال وسم ذكريات من ابتكار المستخدمين بواسطة تقويم يديره ذكاء النظام الصناعي. ويتيح برنامج التعديل للمستخدمين مشاركة ذكريات عامة ببساطة وفعالية عبر مجموعة من الفيديوهات المعدّلة آلياً، والرسوم المتحركة المبنية على بيانات استهلاكية مفهرسة تلقائياً، والموسيقى المدمجة.
وكانت شركة «بيو ريسرتش» كشفت أنّ 45 في المائة من المراهقين في الولايات المتحدة يستخدمون شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل متواصل، ما يعني أنّ سوق التواصل الاجتماعي، وتحديداً الوسائل البصرية فيها، ستشهد تصاعدا سريعاً.
يتيح تطبيق «فيد» للمستخدمين «تسييل» بياناتهم (الاستفادة منها بتحويلها إلى سيولة نقدية) عبر تفاعلات مباشرة مع المعلنين وبتوجيهات المستخدم وحده. والنموذج المقترح من هذا التطبيق نجح فعلاً في جذب اهتمام كبير وخاصة في أوساط المؤثرين الفاعلين.
ويتابع جاغ قائلاً: «أطلقنا تطبيقاً تجريبياً من (فيد) في ربيع 2018 جذب 30000 مستخدم في غضون شهر واحد. واليوم، وافق أكثر من 50 من أهمّ المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، الذين يملكون أكثر من 250 مليون متابع، رسمياً على دعم إطلاق (فيد)».
ولكنّ هذا التصميم ليس ممكناً دون التقنية الفريدة التي يستند عليها التطبيق، أي «البلوك تشين» والتشفير الخالي من المعلومات.

تأمين البيانات
يشكّل مفهوم منصة يوميات الفيديو المدعومة بالذكاء الصناعي لـ«ميديا الذاكرة» فكرة جديدة بحدّ ذاتها، ولكنّ القيمة الأكبر لـ«فيد» تكمن في قدرة المستخدمين على السيطرة على بياناتهم الخاصة والفوائد التي يجنونها منها.
إن استخدام التقنية التشفيرية الناشئة التي تُعرَف بـ«تشفير بصفر معلومات» تضمن للمستخدم تشفير جميع ذكرياته، وتقطع الطريق على منصات التواصل الاجتماعي والأطراف الثالثة من المعلنين وتمنعهم من جمع بياناته دون موافقته.
تتمتّع هذه الموافقة بأهمية كبرى، إذ رغم تشفير بياناته، سيحصل المستخدم على فرصة اختيار نشر مقاطع فيديو محددة للجمهور على المنصة، وحتى تسييل بعضها من خلال التفاعل المباشر مع الشركات المعلنة.
يقول جاغ: «عندما يبتكر المستخدمون مقاطع (فيد) مهمة تتضمن ذكريات تضمّ علامات تجارية عن شركات مرتبطة بحياتهم، سيحصلون على فرصة مثالية لتسييل ذكرياتهم. ومن المقرر أن يقدّم تطبيق (فيد) فرصة للعلامات التجارية لإضافة روابط إلكترونية لهذه الذكريات تُفتح بالسحب إلى الأعلى، مهمتها السماح للمستخدمين بتسييل هذه المقاطع».
يحصل المستخدمون على عائدات الإعلان كاملة عبر الروابط التي تفتح عند السحب إلى الأعلى، بينما لا يحصل التطبيق على أي فلسٍ منها. هذه التركيبة هي نتيجة مباشرة لتصميم التطبيق الذي يعتمد على «البلوك تشين»، ويهدف إلى تسهيل التحويل المباشر بين المعلن والمستخدم – المؤثر. يتخلّص هذا التصميم أيضاً من نقاط الاحتكاك في رسوم التحويلات ويتلقى المستخدمون عائدات الإعلان بصيغة عملة «فيد» الخاصة.
وبعد المخاوف التي أثارتها مفاهيم عرض العملة الأولي وعرض الصرف الأولي ونماذج «الضخّ والإغراق» للعملات المشفرة، قررت «فيد» توظيف إصدار يمتدّ لخمس سنوات من عملته. وأخيراً، سيشمل نموذج التسييل للمعلنين والمؤثرين رسوم الاشتراك التي يدفعها المستخدمون للحصول التدريجي على النموذج، وسيعمل في الوقت نفسه على إتمام سيادة المستخدم على بياناته.
يمثّل هذا التطبيق عرضاً كريماً جداً لمحبي التواصل الاجتماعي في عصر تفلّت البيانات.
وأخيراً، يختم جاغ قائلاً: «سلّطت الأشهر الـ18 الأخيرة الضوء على الحاجة الملحّة لعرقلة الاتجاه السائد في سوق التواصل الاجتماعي. لقد طوّرنا منتجنا، والسوق كبيرة، و(فيد) تتميّز بالتعقيد التقني والبساطة الجميلة في آنٍ معاً».
– مانسويتو فنترز، خدمات «تريبيون ميديا»

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *