علوم و تكنولوجيا

«أبل» توفر خيارات محدودة من كومبيوتراتها المحمولة

توقفت شركة «أبل» عن صناعة جهازي «ماك بوك» العادي و«ماك بوك برو» مستوى المبتدئين هذا الأسبوع، أي أنّها نظرياً، قلّصت حجم خطّ إنتاجها لأجهزة اللابتوب إلى موديلين فقط، هما «ماك بوك إير» و«ماك بوك برو».
– «ماك بوك» جديد
ولكن في حال كنتم تبحثون عن شراء لابتوب جديد من «أبل»، سواء كنتم تتحضرون للبدء بالموسم الجامعي أوّ أنّ جهازكم الحالي لم يعد صالحاً، فستجدون أنّكم أمام قرار صعب. ومع ذلك ففيما يلي ستتعرفون إلى أجهزة «أبل» المتوفرة في السوق مع أهمّ خصائصها لتتمكنوا من اتخاذ القرار الصحيح.
• «ماك بوك إير» MacBook Air الجديد
– الإيجابيات: خفيف الوزن.
– السلبيات: ليس قوياً جداً.
– السعر: يبدأ من 1099 دولاراً.
في حال كان عامل الوزن هو أكثر ما يقلقكم في جهاز «اللابتوب»، فهذا يعني أنّ «ماك بوك إير» هو ما تبحثون عنه. ولكن يجب أنّ تعرفوا أنّ وزنه أقلّ بـ0.1 كلغم فقط من جهاز «ماك بوك برو» 13 بوصة (وبـ0.5 كلغم أقلّ وزناً من «ماك بوك برو» 15 بوصة).
والحقيقة هي أنّ جهاز «ماك بوك إير» هو الخيار الأمثل إذا كنتم تستخدمون أجهزة «الماك» منذ سنوات ولا تبحثون عن تحديثات كبيرة. لذا، في حال كنتم تبحثون عن جهاز يتيح لكم الردّ على رسائلكم الإلكترونية، وتصفّح المواقع الإلكترونية، ومشاهدة الأفلام، وإتمام المهام المكتبية، وربّما تعديل صورة أو اثنتين، لا تتردّدوا في شراء هذا الجهاز.
يتيح لكم «ماك بوك إير» إضفاء بعض اللمسات التقنية الخاصة كإضافة قرص صلب بسعة 1 تيرابايت، وذاكرة بسعة 16 غيغابايت، ولكنّكم في المقابل، مجبرون على الاكتفاء بمعالج «إنتل 1.6 GHz i5 الثنائي النواة» وبطاقة معالجة الرسوميات الضعيفة التي يتضمّنها.
في جميع الأحوال، إذا قرّرتم اعتماد هذه التركيبة في لابتوب «ماك بوك إير»، سيصل سعره إلى 1899 دولاراً.
– جهاز للمهنيين
• «ماك بوك برو» MacBook Pro الجديد
– الإيجابيات: شاشة اختيارية بحجم 15 بوصة، وخيارات إضافية للتخصيص.
– السلبيات: أثقل وزناً وأغلى سعراً.
– السعر: يبدأ من 1299 دولاراً.
إذا كنتم مستعدين لإنفاق 200 دولار إضافية على جهاز «ماك بوك» وتبحثون عن قوة أكبر، إذن يجب أن تختاروا لابتوب «ماك بوك برو» 13 بوصة. في هذا الجهاز، ستحصلون على بطاقة رسوميات أفضل مع معالج رباعي النواة (1.4 GHz) إنتل كور (i5)، وشاشة بشريحة تعمل باللمس (لا تُعتَبَر إضافة ضرورية بالنسبة للبعض)، وشاشة أكثر سطوعاً وجودة على صعيد الألوان.
يقدّم لكم جهاز «ماك بوك برو» خيارات تخصيص أكثر ستحوّل جهازكم إلى آلة عالية الإنتاجية.
في إصدار «ماك بوك برو» (13 بوصة)، يمكنكم الحصول على ذاكرة بسعة 16 غيغابايت، وسعة تخزينية 2 تيرابايت، ومعالج «رباعي النواة (1.7 GHz) إنتل كور i5». أمّا في الإصدار الأكبر حجماً، أي 15 بوصة، فيمكنكم الحصول على منافذ «USB – C» إضافية، وحرية اختيار بطاقات الرسوميات، وذاكرة بسعة 32 غيغابايت، وسعة تخزينية 4 تيرابايت. (هذه الحزمة الأخيرة بجميع ميزاتها قد يصل سعرها إلى 5149 دولاراً).
ومن المعروف عن لابتوب «ماك بوك برو» أنّه لا يعاني من مشاكل في التعامل مع أي مهمّة يسندها مستخدمه إليه. لذا في حال كنتم تملكون المطلوب وترغبون في إضافة الخصائص الشخصية التي تريدونها على جهازكم، لا تتردّدوا في شراء هذا الجهاز وحالاً.
– لوح كومبيوتري
• «آيباد برو»، جهاز لوحي ولكن أقرب إلى الكومبيوتر.
– الإيجابيات: وزن شديد الخفّة، شاشة بتقنية اللمس، وأرخص ثمناً.
– السلبيات: ليس كومبيوتراً مائة في المائة.
– السعر: يبدأ من 799 دولاراً (ويصل إلى 978 دولاراً مع غطاء لوحة المفاتيح).
إذا كنتم تبحثون عن طريقة مختصرة للإجابة على قرار ماك بتقليص منتجاتها هو تجاهله وشراء «آيباد برو». لا شكّ أنّكم ستضطرون إلى تعلّم بعض الأشياء الإضافية للتعامل معه وإلى تنزيل عدد من التطبيقات ليبدو أكثر وكأنه كومبيوتر (ويفضّل إضافة الفأرة المناسبة أيضاً).
يبدأ سعر الـ«آيباد برو» 11 بوصة من 799 دولاراً، ويأتي مع سعة تخزينية 64 غيغابايت، ويزن 0.4 كلغم، وغطاء «سمارت كيبورد فوليو» من «أبل» الذي يتميّز بالمرونة وسهولة الطباعة. ومع التحسينات المتوقّعة في البرنامج التشغيلي الخاص بأجهزة «آيباد» في الخريف، فلن يبقى الكثير ليفصله عن كومبيوترات ماك الحقيقية.
ولكن يجب أنّ نذكّركم بأنّ «آيباد» أصعب لناحية الاستخدام من أجهزة اللابتوب العادية، أي أنّه لن يكون خياراً مناسباً للجميع.
– ملاحظة مهمة
ولكن انتظروا قليلاً… في حال كنتم لا تحتاجون إلى كومبيوتر جديد حالياً، ننصحكم بالانتظار. تنظّم شركة «أبل»، كلّ عام، حفلات الإطلاق الخاصة بها في سبتمبر (أيلول) لاستعراض منتجاتها الجديدة، التي تتزامن أيضاً مع موسم الحسومات الذي يبدأ قبل العودة إلى مقاعد الدراسة. تدور بعض الإشاعات التي تقول إنّ «أبل» تعتزم تجديد أو إعادة تصميم أجهزة «ماك بوك» في المستقبل القريب، وأنّ هذه التحديثات ستطال تصميم لوحة المفاتيح التي أتعبت المستخدمين منذ 2015، مما قد يكون سبباً محتملاً يبعدكم عن الإصدارات الحالية من الماك بوك التي تحمل تصميم المفاتيح نفسه.
– «كوارتز»، خدمات «تريبيون ميديا»

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *